بيان صحيفة “الشارع” بشأن اختطاف موزعها في تعز

   نشوان نيوز - تعز

عدد حديث من صحيفة الشارع بعد معاودة الصدور من عدن

بيان صحيفة “الشارع” بشأن اختطاف موزعها في تعز بعد معاودتها الصدور مؤخراً من عدن


أصدرت صحيفة “الشارع” بياناً بشأن قيام مسلحين قالت إنهم يتبعون حزب الإصلاح باختطاف موزع الصحيفة في مدينة تعز.
وقال بيان الزميل نائف حسان، رئيس تحرير الصحيفة، إن جنوداً يتبعون الشرطة العسكرية، التي تدين بالولاء للتجمع اليمني للإصلاح، اختطفوا قبل ظهر أمس، في مدينة تعز، موَزِّع صحيفة “الشارع”، زكريا الياسري.
وأشار إلى أنهم أيضاً صادروا نسخ الكمية المخصصة من عدد أمس للتوزيع في المدينة. كما اختطفوا باص أجرة “هايس”، موديل 2002، نَقَلَ كمية الصحيفة، ودراجة نارية مستأجرة مع سائقها سامي حمود سيف صالح.
وأفرج جنود الشرطة العسكرية، بعد ذلك، على “الباص” وسائقه، ونقلوا “زكريا” و”سامي”، ودراجته، إلى مكان مجهول، ولم يسمحوا بزيارتهما، ولم يكشفوا عن سبب احتجازهما. ويعتقد أنهم نقلوهما إلى مقر الشرطة العسكرية في تعز، فيما قال سائق “الباص” الذي أفرجوا عنه أن الجنود كانوا يتواصلون مع قيادة المحور العسكري لنقل “زكريا” و”سامي” إليه.
وتابع أنه تم إيقاف سائق “الباص” في “نقطة الهنجر”، الواقعة في “الضَّبَاب”، جنوب غرب مدينة تعز، والتابعة للشرطة العسكرية، وطلب منه جنود النقطة التواصل مع “زكريا” ومطالبته القدوم إلى “الضَّبَاب” لاستلام الصحيفة، بِحُجَّة أن “الباص” تعطَّل هناك. وعندما جاء “زكريا” على متن دراجة نارية تابعة لـ”سامي”، تم القبض عليهما والإفراج عن سائق “الباص”. كما قام الجنود بمصادرة نسخ الكمية الخاصة بمدينة تعز من عدد صحيفة “الشارع” ليوم أمس، ما حال دون توزيعها.
وحتى وقتٍ متأخر من مساء أمس، لم يتم الإفراج عن “زكريا” و”سامي” ودراجته النارية، ولم يُعرف إلى أين تم نقلهما بعد أن تم اختطافهما من قبل نقطة التفتيش التابعة للشرطة العسكرية في “الضَّبَاب”.
وطالبت صحيفة “الشارع” بالإفراج الفوري عن موزِّعها في مدينة تعز، زكريا الياسري، وسامي حمود سيف ودراجته النارية.
وحَمَّلت الصحيفة قوات الشرطة العسكرية، وقيادة محور تعز العسكري، وحزب الإصلاح، المسؤولية القانونية الكاملة عن جريمة الاختطاف، وعن حياة “زكريا” و”سامي”، وما قد يتعرَّضا له؛ كون جميع الأجهزة الأمنية والعسكرية في مدينة تعز يتبعون حزب الإصلاح ويدينون بالولاء له، ويُنَفِّذون توجيهاته وسياساته.
كما طالبت الصحيفة رئيس الجمهورية، ورئيس الوزراء، ومحافظ تعز، التوجيه بالإفراج الفوري عن “زكريا” و”سامي”، والدراجة النارية التابعة للأخير، والقبض على الجناة وإحالتهم إلى القضاء.
ودعت الصحيفة جميع الأحزاب والمنظمات الحقوقية المحلية والعربية والدولية إدانة هذا الفعل الإجرامي والضغط من أجل الإفراج عن “زكريا” و”سامي”، والدراجة النارية.
وقال البيان إنن جريمة الاختطاف التي حدثت تؤكد أسلوب العصابات الذي يدير به حزب الإصلاح مدينة تعز، وهذا أسلوب لا يمكن أن يقبل به أبناء الشعب اليمني. ومن غير الجيد لـ”الإصلاح” أن يتحول من “حزب” إلى عصابة”.
أسرة نشوان نيوز تعرب عن تضامنها مع الزملاء في صحيفة “الشارع” وتدعو للإفراج الفوري عن موزعها.

Related Posts