الحكومة تستنفر بعد استهداف منظمات في الضالع وتوجه بملاحقة المهاجمين

   نشوان نيوز - خاص

قوات الأمن في الضالع

الحكومة تستنفر بعد استهداف منظمات في الضالع جنوبي اليمن وتوجه بملاحقة المهاجمين


أعلن رئيس الوزراء معين عبدالملك عن توجيهات بلامحقة المهاجمين المسؤولين عن استهداف مقار منظمات إغاثية في محافظة الضالع ووصفها بالهجمات الإرهابية.
جاء ذلك خلال اجتماع ضم عبدالملك مع محافظ الضالع اللواء علي مقبل صالح، حيث وجه السلطة المحلية والاجهزة الامنية والعسكرية بتوفير كافة اشكال الحماية اللازمة لتسهيل اعمال واداء المنظمات الاغاثية.
وأكد عبدالملك أن أن “الحكومة لن تتهاون مع مثل هذه الاعمال الاجرامية والارهابية التي تؤثر بشكل مباشر على المواطنين”.

اقرأ أيضاً: منظمة أطباء بلا حدود تغلق مشاريعها في محافظة الضالع
وأكد “وقوف الحكومة الكامل ودعمها لكل الاجراءات التي تتخذها قيادة السلطة المحلية والاجهزة الامنية لترسيخ دعائم الأمن والاستقرار، بما في ذلك توفير الدعم اللازم لشرطة محافظة الضالع للقيام بواجباتها ومهامها على الوجه الامثل”.
من جانبه، عرض محافظ الضالع، تقريراً موجزاً حول ما وصفها الاعمال الاجرامية التي استهدفت مقرات عدد من منظمات الاغاثة الدولية في المحافظة.
وقال إن الهجمات من قبل عناصر تخريبية خارجة عن النظام والقانون، وتسعى إلى تعكير أجواء الأمن والاستقرار والسكينة العامة للمواطنين بالمحافظة.. مشيرا إلى الاجراءات التي اتخذتها الاجهزة الامنية لملاحقة تلك العناصر واحالتها الى الاجهزة القضائية.
من جانبه، اعتبر وزير الإدارة المحلية، رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح، ان المنظمات الأممية والدولية الاغاثية العاملة في اليمن شريك أساسي في عملية العملية الإنسانية والتنموية.
وأوضح
وأوضح في تصريح للوكالة الحكومية أن الحكومة تتابع باهتمام بالغ العوائق والعراقيل التي واجهت بعض المنظمات الأممية في محافظة الضالع.
ووجه فتح السلطة المحلية والجهات ذات العلاقة في الضالع باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة في حل هذه العوائق وتسهيل عمل المنظمات الأممية والدولية وسرعة موافاة الحكومة بتقرير عاجل عن هذه العوائق والإجراءات المتخذة حيالها.

وأضاف ان الحكومة مستمرة في تقديم كل التسهيلات لكافة المنظمات الإنسانية وترحب بكافة جهودها في تحسين الوضع الإنساني.
واعتبر فتح أن أي عوائق قد تواجه عمل المنظمات هي احداث عارضة مرفوضة، ومدانة جملة وتفصيلاً من قبل الحكومة التي تساند كافة الجهود الدولية لتقديم خدمات إنسانية للشعب اليمني.
وقال إن “الحكومة ستتخذ كافة الإجراءات المناسبة حيال أي عوائق واي عراقيل تواجهها المنظمات في المحافظات المحررة”، وإنها ” لن تسمح مطلقاً لأي كائن من كان أن يقف عائقاً أمام منظمات تقوم بجهود إنسانية وتساند الحكومة في تقديم الدعم الاغاثي للشعب اليمني”.
وكان مسلحون مجهولون استهدفوا بقذائف أر بي جي، مقار منظمات بينها أوكفسام البريطانية وكذا لجنة الإنقاذ الدولية ومنظمة أوكتد الفرنسية ، حيث غادر العاملون فيها إلى عدن .

Related Posts