تفاصيل مقتل قاسم سليماني والقيادي المهندس بغارة أمريكية في بغداد

   نشوان نيوز - وكالات

غارة أمريكية تقتل قاسم سليماني في العراق

تفاصيل مقتل قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي المهندس بغارة أمريكية في بغداد


قتلت غارة أمريكية نفذتها طائرة بدون طيار الجمعة، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني والقيادي في مليشيا الحشد الشعبي في العراق أبومهدي المهندس.
وجاء مقتل قاسم سليماني ورفاقه إلى جانب آخرين، بينما كانوا على متن سيارتين على الأقل في طريق مطار بغداد الدولي، ونتج عنها احتراق السيارتين.
ونشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو من موقع السيارتين المستهدفين في الهجوم، والذي جاء انتقاماً لاستهداف السفارة الأمريكية مؤخرا.

وقال بيان صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون نشرته سي سي إن واطلع نشوان نيوز على نسخة منه إنه “”بتوجيه من الرئيس، اتخذ الجيش الأمريكي عملا دفاعيا حاسما، لحماية الأمريكيين في الخارج عبر قتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني المصنف كمنظمة إرهابية بالولايات المتحدة الأمريكية”.

وأضاف الجيش الأمريكي أن “الجنرال سليماني كان منخرطا بصورة نشطة بتطوير خطط لمحاجمة دبلوماسيين وجنود أمريكيين في العراق والمنطقة، الجنرال سليماني وفيلق القدس مسؤولان عن مقتل مئات الأمريكيين وقوات التحالف وجرح الآلاف الآخرين..”

وتابع البنتاغون “الجنرال قاسم سليماني وافق على الهجوم الذي استهدف السفارة الأمريكية في العراق هذا الأسبوع.. الضربة كانت تهدف لردع أي خطط هجوم مستقبلية لإيران.. الولايات المتحدة الامريكية ستستمر باتخاذ كل الخطوات الضرورية لحماية مواطنيها ومصالحها أينما كانت حول العالم.”

وأعلن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي ثلاثة أيام حداد على اغتيال سليماني، مهددا الولايات المتحدة بأن انتقام ايران سيكون “ساحقا”.

وقال خامنئي في بيان اليوم الجمعة: “انتقام ايران الساحق سيكون بانتظار الولايات المتحدة”.

وأضاف أن “طريق قاسم سليماني لن يتوقف باغتياله، وقال: “ليعلم أصدقاء إيران وأعداؤها أن خط الجهاد والمقاومة سيستمر وبشكل أقوى”.
ووصف المرشد الإيراني اغتيال “المجاهد والعزيز قاسم سليماني” بأنه “حادثة مرة.. لكن مواصلة القتال بعده وتحقيق النصر النهائي سيكون أكثر مرارة على منفذي جريمة قتله”.
وفي بيان له، على صفحته بتويتر، اعتبر وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف، اغتيال الجيش الأمريكي لقائد فيلق القدس سليماني عملا إرهابيا، وحمل واشنطن جميع عواقب هذه “المغامرة المارقة”.

وقال ظريف “إن عمل الإرهاب الدولي الذي قامت به الولايات المتحدة، باستهداف واغتيال الجنرال سليماني، القوة الأكثر فعالية التي تقاتل داعش، والنصرة ، والقاعدة وآخرين، أمر خطير للغاية وتصعيد أحمق، تتحمل الولايات المتحدة مسؤولية جميع عواقب هذه المغامرة المارقة”.

الجدير بالذكر أن العملية اشعلت موجة من ردود الأفعال على مستوى العراق وإيران وكذلك الولايات المتحدة، التي أعلنت رسمياً مسؤوليتها عن استهداف سليماني.

Related Posts