سفراء أمريكا وبريطانيا وفرنسا وروسيا في اليمن يصدرون بياناً حول التصعيد

نشوان نيوز - خاص

مبنى الأمم المتحدة

سفراء أمريكا وبريطانيا وفرنسا وروسيا في اليمن يصدرون بياناً حول التصعيد السائد شرق صنعاء ومأرب والجوف


أصدر سفراء كل من الولايات المتحدة أمريكا وبريطانيا وفرنسا وروسيا من المعتمدين لدى اليمن بياناً حول التصعيد الذي ساد في العديد من الجبهات بين قوات الشرعية والحوثيين.
وقال السفراء الأربعة في بيان اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، إنهم يشعرون “بقلق بالغ إزاء التصعيد الأخير للصراع في اليمن، والذي تسبب في مقتل مدنيين وتشريد العائلات”.
وأضاف السفراء أن هذا التصعيد “يهدد بتراجع التقدم المحرز في وقف التصعيد. نحث القادة من جميع الأطراف على وقف القتال على الفور”.
وأضاف البيان “إننا نؤيد تأييدا تاما جهود مبعوث الأمم المتحدة الخاص ودعوته الأطراف إلى الالتزام بمبادرات وقف التصعيد ومواصلة تعزيز تلك المبادرات. بعد خمس سنوات من الحرب”.
وتابع بيان سفراء واشنطن ولندن وموسكو وباريس أن الشعب اليمني نال “ما يكفي منها ولن يسامح أي نكسة جديدة لعملية السلام. هناك حاجة إلى القيادة وضبط النفس المستمر قبل فوات الأوان”.

اقرأ أيضاً: المبعوث الأممي يلتقي الحوثي والمشاط ويدعو لخفض التصعيد العسكري
وجاء البيان بعد أن أعرب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث في أكثر من بيان عن قلقه من التصعيد الأخير.
وتشهد مناطق في نهم شرق صنعاء بالإضافة إلى أطراف مأرب والجوف معارك عنيفة منذ أيام بين القوات الحكومية وبين الحوثيين الذين حققوا تقدماً بالعديد من المواقع.
وأعلنت مصادر في الشرعية خلال اليومين الأخيرين استعادة مواقع متفرقة في نهم في ظل استمرار المواجهات بأكثر من جبهة.
يشار إلى أن الحكومة لوحت بتجميد اتفاق ستوكهولم حول وقف العمليات العسكرية في الحديدة بسبب التصعيد الجاري شرق صنعاء وكذلك في مأرب وحتى الجوف .

مواضيع ذات صلة: