تشييع الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك – سيرة وفيديو

جنازة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك

تشييع الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك في جنازة رسمية بحضور السيسي – سيرة وفيديو


شيعت مصر اليوم في جنازة عسكرية رسمية مهيبة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك بعد يوم من وفاته عن عمر ناهز 91 عاماً.
وجرت مراسم التشييع من مسجد المشير في القاهرة بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي وكبار قادة القوات المسلحة في البلاد.
وانتقل المشيعون من مسجد المشير بجثمان مبارك لحضور مراسم التأبين العسكرية، قبل أن يتوجهوا إلى مقابر الأسرة بمصر الجديدة.
ونكست المحافظات المصرية ودواوين الوزارات العلم المصري لمنتصف السارية، تنفيذا لقرار الحداد الرسمي الذي يبدأ اليوم الأربعاء، ويستمر لثلاثة أيام.
من هو حسني مبارك
محمد حسني السيد مبارك من مواليد كفر المصيلحة بمحافظة المنوفية، هو الرئيس الرابع لجمهورية مصر العربية من 14 أكتوبر 1981 خلفا لمحمد أنور السادات، وحتى في 11 فبراير 2011 تنحى بضغوط على إثر احتجاجات 25 يناير من العام نفسه.
أنهى مرحلة التعليم الثانوي بمدرسة المساعي المشكورة الثانوية بشبين الكوم، ثم التحق بالكلية الحربية، وحصل على بكالوريوس العلوم العسكرية فبراير 1949، وتخرج برتبة ملازم ثان. والتحق ضابطا بسلاح المشاة، باللواء الثاني الميكانيكي لمدة 3 شهور، وأعلنت كلية الطيران عن قبول دفعة جديدة بها، من خريجي الكلية الحربية.

اقرأ أيضاً: لأول مرة في مصر: مبارك يدلي بشهادته خلال محاكمة مرسي.. فيديو

عقب ذلك تقدم حسني مبارك للالتحاق بالكلية الجوية، واجتاز الاختبارات مع أحد عشر ضابطاً قبلتهم الكلية، وتخرج في الكلية الجوية، حيث حصل على بكالوريوس علوم الطيران من الكلية الجوية في 12 مارس 1950. وفي عام 1964 تلقي دراسات عليا بأكاديمية فرونز العسكرية بالاتحاد السوفياتي.
حصل مبارك على تعليم عسكري في مصر متخرجا من الكلية الجوية عام 1950، ترقى في المناصب العسكرية حتى وصل إلى منصب رئيس أركان حرب القوات الجوية، ثم قائداً للقوات الجوية في أبريل 1972م، وقاد القوات الجوية المصرية أثناء حرب أكتوبر 1973.
في العام 1975 اختاره محمد أنور السادات نائباً لرئيس الجمهورية، وعقب اغتيال السادات 1981 تقلد رئاسة الجمهورية بعد استفتاء شعبي، وجدد فترة ولايته عبر استفتاءات في الأعوام 1987 وكذلك 1993 وحتى 1999 .
وبرغم الانتقادات لشروط وآليات الترشح لانتخابات 2005، إلا أنها تعد أول انتخابات تعددية مباشرة وجدد مبارك فترته لمرة رابعة عبر فوزه فيها.
تعتبر فترة حكم مبارك رابع أطول فترة حكم في المنطقة العربية – من الذين هم على قيد الحياة آنذاك، بعد السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان والرئيس اليمني علي عبد الله صالح والأطول بين ملوك ورؤساء مصر منذ محمد علي باشا.

من أبرز المحطات، في تاريخ مبارك، قاد القوات الجوية المصرية أثناء حرب أكتوبر ومعروف بلقب صاحب أول ضربة جوية حيث كانت لها أثر كبير في ضرب النقاط الحيوية للقوات الإسرائيلية في سيناء.
وحسب المراجع، ساعدت الضربة القوات البرية المصرية لعبور قناة السويس والسيطرة علي الضفة الشرقية للقناة وعدة كيلومترات في أول أيام الحرب تحت غطاء وحماية القوات الجوية المصرية.
وخلال الحكم، نجح عام 1989 بإعادة عضوية مصر التي جُمدت في الجامعة العربية منذ اتفاقية كامب ديفيد مع اسرائيل وإعادة مقر الجامعة إلى القاهرة، عرف بموقفه الداعم للمفاوضات السلمية الفلسطينية – الإسرائيلية، بالإضافة إلى دوره في حرب الخليج الثانية، فموضع نفسه كحليف موثوق للغرب ومقارعا لحركات إسلامية متشددة في البلاد.
في السنوات الأخيرة بعد تنحيه، حوكم مبارك وصلاً إلى إخلاء سبيلة بعد انقضاء فترة الحبس الاحتياطي يو 21 أغسطس 2013 تمت تبرئته مع معاونيه في جميع القضايا المنسوبة ضده في 29 نوفمبر 2014.

عناوين ذات صلة: