الحوثيون يمنعون التنقل من وإلى مناطق سيطرتهم بمبررات كورونا

   نشوان نيوز - تعز

الحوثيون يتخذون إجراءات بالحجز الصحي للمسافرين

الحوثيون يغلقون المنافذ ويمنعون التنقل للمواطنين من وإلى مناطق سيطرتهم بمبررات مواجهة كورونا


أكدت مصادر محلية وشهود عيان أن الحوثيين شرعوا بإجراءات تغلق المنافذ وتنمع حركة التنقل للمواطنين من وإلى مناطق سيطرتهم شمالي ووسط اليمن ، في إطار القرارات التي أعلنتها كاحترازات لمنع انتشار فيروس كورونا وسط انتقادات وصفتها اعتبرتها إجراءً يضاعف المعاناة.
وقال مسافرون لـ”نشوان نيوز” إنهم تعرضوا الثلاثاء لإيقاف لساعات في منافذ وطرقات بين المناطق الخاصعة لسيطرة الحوثيين وغيرها من المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية الموالية للشرعية.
وأضافوا أن الجماعة أبلغت من يريدون المغادرة بأنه لا يمكنهم العودة في فترة لا تقل عن 14 يوماً، وبررت ذلك بأنه تنفيذا لتوجيهات صارمة صدرت لمختلف نقاط التفتيش التي تقيمها الجماعة في المداخل، بما في ذلك تعز – لحج على جانب المحافظة الجنوبية أو الساحل الغربي أو فيما يتعلق بمناطق رداع في البيضاء وغيرهما.

اقرأ ايضاً: تفاصيل أول قرارات تتخذها الحكومة في اليمن لمواجهة كورونا
وأظهرت وثيقة يعيد نشوان نيوز نشرها توجيها من الهيئات الحكومية الخاضعة لسيطرة السعودية في وزارة النقل إلى شركات النقل الجماعي المحلي والدولي وشركات ومكاتب تأجير السيارات، بإيقاف جميع الرحلات من وإلى المحافظات الخارجة عن سيطرة “المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ” إشارة لواجهة السلطة بمناطق الجماعة.

توجيهات من الحوثيين تمنع حركة التنقل من وإلى مناطق سيطرتهم

توجيهات من الحوثيين تمنع حركة التنقل من وإلى مناطق سيطرتهم (تويتر)

وكان لجنة تابعة للحوثيين أقرت أمس الأول “إغلاق المنافذ البرية أمام جميع المسافرين لمدة أسبوعين ابتداء من 16 مارس ويستثنى من ذلك البضائع والشحن”، وشددت على تنفيذ ذلك في مختلف المنافذ ومنها “غير الرسمية”.

وعلى الرغم من أن إجراءات الحوثيين جاء في مبرر منع انتشار فيروس كورونا الجديد كوفيد19 ، إلا أن معلقين على مواقع التواصل الاجتماعي وصفوا الخطوة بأنها تعزز التقسيم بالإضافة إلى الأضرار المباشرة التي تلحق بالمسافرين، خصوصاً في ظل عدم تسجيل أي حالات إصابة في المناطق التي تعزلها الجماعة لكونها غير خاضعة لها.

وقالت الحقوقية إشراق المقطري بتعليق على تويتر إن “الحوثيين وجدوا في قصة كورونا فرصة متاحة لمضاعفة الحصار على مدينة تعز، فالطريق الفرعي الوعر الذي يستغرق ست ساعات للوصول للحوبان بدلاً عن 10 دقائق تم اغلاقه ومنع الخروج من المدينة والذهاب اليها باي وسيلة كانت، وكأنه على الناس ان تمتنع عن توفيراحتياجاتها الغذائية والعلاجية”.
الجدير بالذكر أن الحكومة الشرعية اتخذت العديد من القرارات في إطار الاحترازات الهادفة لمنع انتشار كورونا ومنها تعليق الرحلات الجوية ووقف العملية التعليمية إلى حين إشعار آخر.
وفيما كان الحوثيون أقروا وقف المدارس وتحديد الأسبوع المقبل موعداً لبدء الامتحانات للفصل الثاني، أعلنت الجماعة في وقت لاحق، إيقاف الامتحانات في إطار جملة من الإجراءات.

عناوين ذات صلة: