الكويت تمول إغاثة الآلاف من مرضى الأنيميا المنجلية في اليمن

نشوان نيوز - صنعاء

الكويت تدعم مرضى الأنيميا المنجلية في اليمن

الكويت تمول إغاثة الآلاف من مرضى الأنيميا المنجلية في اليمن عبر العون المباشر


قدمت جمعية الهلال الأحمر الكويتي دعماً في إغاثة (10128) من مرضى الأنيميا المنجلية في اليمن لمدة ستة أشهر بتوفير الأدوية المنقذة للحياة بالتعاون مع العون المباشرـ مكتب اليمن .

وفي بيان حصل نشوان نيوز على نسخة منه، قالت المتخصصة في العمل الإنساني المدير الإقليمي لمكتب العون المباشر في اليمن معالي العسعوسي، إن مشروع الإغاثة الدوائية لمرضى الثلاسيميا وتكسرات الدم الذي اختتم بمراحله الست أسهم في إنقاذ حياة المرضى من خطر الموت الذي يهددهم إن لم تتوفر لهم الأدوية.

وأوضحت أن المشروع جاء تحقيقاً لأهداف التنمية المستدامة بالمساهمة في تحقيق التغطية الصحية الشاملة بحصول جميع الأفراد على الخدمات الصحية التي يحتاجون إليها دون التعرض لضائقة مالية جراء ذلك.

وأشارت العسعوسي إلى أن مرضى تكسرات الدم الوراثية وخاصة مرضى الأنيميا المنجلية ليست لديهم القدرة على ممارسة حياتهم بشكل طبيعي، ويصارعون الحياة من أجل البقاء بسبب انعدام الأدوية والارتفاع الشديد في أسعارها إن وجدت في السوق المحلية وبما يفوق قدراتهم على شرائها.

وبحسب الإحصائيات المحلية فإن انعدام الأدوية الخاصة بمرضى الثلاسيميا والأنيميا المنجلية كان أحد أسباب ارتفاع نسبة عدد الوفيات خلال العامين 2018، و 2019.

من جهتها قالت ضابط المشروع بمكتب العون المباشر الدكتورة رباب جحيش إن الإغاثة الدوائية لمرضى الثلاسيميا وتكسرات الدم الوارثية في صنعاء تضمنت ست مراحل لمدة ستة أشهر بتوفير علاج الهيدروكسي يوريا مجاناً لعدد (2532) مريضاً بالأنيميا المنجلية في المرحلتين الأولى والثانية،.
كما يشمل (1266) مريضاً في المراحل الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة بإجمالي (30388) شريط دواء، لمساعدتهم على التعايش مع المرض والمساهمة في التخفيف من المضاعفات والانتكاسات التي تصاحب فصل الشتاء، والدعم الاجتماعي والاقتصادي لأسر المرضى بتخفيف أعباء شراء الأدوية غالية الثمن.

اقرأ أيضاً: السعودية والكويت والإمارات يدعمون اليمن بمليار و250 مليون دولار

ويعرف مرض الثلاسيميا، بأنه اضطراب وراثي في الدم يتسبب في نقص مادة الهيموجلوبين، وقلة عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم عن المعدل الطبيعي، وهي المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى أنحاء الجسم، ويؤدي نقصها إلى الإصابة بفقر الدم، ويحتاج المريض إلى عمليات نقل دم منتظمة .

وأشارت إلى الأثر الذي تركه هذا المشروع الإنساني في حياة المرضى بالحد من المضاعفات الخطيرة لمرض الثلاسيميا وتكسرات الدم الوراثي والمساهمة في استقرار حياة المرضى في ظل عدم القدرة على توفير الأدوية.

وأضافت العسعوسي أن هذا المشروع الثاني الذي تتعاون فيه العون المباشر مع جمعية الهلال الأحمر بدولة الكويت لتخفيف معاناة الأشقاء في اليمن وتقديم الخدمة الطبية والإنسانية وتوفير الأدوية عالية الجودة.

وأعربت عن تقديرها للهلال الأحمر الكويتي وأملها في تواصل الشراكة لإغاثة الشعب اليمني ومساعدته على تخطي الأزمة الإنسانية.

عناوين ذات صلة: