رسالة برلمانية تطالب بتواجد نائب الرئيس في مأرب وإجراءات حول الحديدة

   نشوان نيوز - مأرب

البرلمان اليمني

رسالة برلمانية تطالب تواجد نائب الرئيس في مأرب وإجراءات حول اتفاق الحديدة


رفع رئيس البرلمان في اليمن سلطان البركاني ، الأربعاء، رسالة إلى الرئيس عبدربه منصور هادي تتضمن حصيلة نقاشات أعضاء وتوضيات برلمانية بإجراءات عاجلة، منها تواجد نائب الرئيس الفريق علي محسن صالح الأحمر القادة العسكريين في محافظة مأرب .
وجاء في الرسالة التي نشرتها الوكالة الحكومية أنها تتضمن خلاصة الاتصالات والمشاورات والنقاشات التي أجراها أعضاء مجلس النواب خلال الأيام الماضية تتعلق بما يدور على الساحة الوطنية بما في ذلك جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 والتطورات العسكرية.
وتضمنت الإجراءات المقترحة لاتخاذها كقرارات من الرئاسة وبقية مؤسسات الشرعية وكذلك التحالف بقيادة السعودية مضاعفة الجهود التي تُبذل لتنفيذ اتفاق الرياض نصاص وروحاً على أرض الواقع بما يضمن تحقيق الأهداف المتوخاة.

اقرأ أيضاً: بالصور.. أعضاء البرلمان يصلون إلى مدينة سيئون
وشددت الرسالة على “أهمية تواجد نائب الرئيس ووزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان وكافة القيادات العسكرية والأمنية في مأرب بشكل عاجل” لصد ما وصفه بـ”العدوان الحوثي” وقيادة المواجهات التي يقوم رجال الجيش والأمن.
وأشارت أيضاً إلى أنه “يمكن تواجد الحكومة ومجلس النواب لأهمية ذلك وإشعار المعتدين أن الجميع جاهزون لردع العدوان ومواجهته، وإنهم يحملون غصن الزيتون بيد من أجل السلام ويدعون إلى تسوية سياسية شاملة، ويحملون البندقية بيد أخرى لمواجهة العدوان وردع المعتدين”.
وقال إن “إيمانهم بإنجاز تسوية شاملة تضمن سلام دائماً واستقراراً شاملاً قد كاد ينفد جراء تسويف الحوثيين وعبثهم به وعدم تسليمهم بخياراته”.
وشددت الرسالة على أهمية لترتيبات الأمنية والضرورية لانعقاد مجلس النواب بأسرع وقت ممكن في العاصمة المؤقتة عدن أو مأرب أو أي محافظة أخرى بما يمكنه من الوقوف على كافة الأوضاع.
كما أكدت على التنسيق والتشار مع التحالف العربي بشأن الخطوات الضرورية التي يجب على الحكومة اتخاذها بشأن اتفاق ستوكهولم الخاص في الحديدة ، بما يوقف عبث ما وصفه بـ”العصابة واستهتارها بالعالم أجمع”.
وأكد أن الاتفاق “مجرد ورقة لا تسمن ولا تغني من جوع جراء عدم التزام الحوثيين به والاستهتار بدور الأمم المتحدة وجنرالاتها الذين كلفوا واحد تلو الآخر بالإشراف ولم يتمكنوا من تنفيذ شيء على الأرض”.
ودعت الرسالة الرئيس هادي إلى إصدار لإصدار توجيهات عاجلة للحكومة بمضاعفة جهودها واهتمامها لمواجهة جائحة كورونا للحفاظ على حياة المواطنين والتخفيف من الآثار المدمرة لهذه الجائحة وإنقاذ حياة الناس واعتبار الدولة وأجهزتها بحالة استنفار تام لمواجهة هذا الخطر وتوفير كل ما من شأنه الحد منه وإيقاف تداعياته.

كما طالبت الرسالة بقيام السلطات القضائية المختصة باتخاذ اجراءات قانونية في حق قيادات الحوثيين وإحالتهم للمحاكمة عن “الجرائم” التي قالت إنهم ارتكبوها باستخدام القوة لتقويض المسار السياسي والانقلاب على الشرعية وإبرام اتفاقات مع دول أجنية وإشعال الحرب على اليمنيين.
وتقدم أعضاء مجلس النواب بالشكر والثناء لـ”الأشقاء” في السعودية ، على ما وصفوه “المواقف الأخوية الصادقة وما بذلوه وقدموه من غالٍ ونفيس لنصرة إخوانهم اليمنيين ضد المشروع الإيراني البغيض والموروث الإمامي المتخلف”.

عناوين ذات صلة: