غارات مكثفة للتحالف ضد أهداف في صنعاء والحديدة والجوف

   نشوان نيوز - عدن

صور نشرها التحالف لمواقع استهدافتها غارات في صنعاء

غارات مكثفة للتحالف ضد أهداف في صنعاء والحديدة والجوف والمالكي يقول إنها استهدفت مواقع عسكرية للحوثيين


نفذت مقاتلات التحالف العربي في اليمن ، الاثنين، غارات جوية مكثفة ضد أهداف مفترضة للحوثيين في كل من العاصمة صنعاء والحديدة والجوف بعد يوم من تبني الحوثيين هجمات ضد أهداف في السعودية .
وذكرت مصادر محلية وأخرى تابعة للحوثيين أن التحالف نفذ نحو 19 غارة جوية على الأقل، في العاصمة صنعاء هاجمت مواقع في الكلية الحربية ومنطقة عطّان والنهدين وقاعدة الديلمي ومعسكر الحفا في نقم.
وامتدت الغارات في صنعاء إلى أهداف في منطقة جربان بمديرية سنحان فيما قال الحوثيون إن العشرات من الخيول نفقت في الكلية الحربية جراء الغارات من دون توضيح تفاصيل بشأن آثار الضربات الأخرى.
في محافظة الحديدة غربي البلاد، نفذ التحالف سلسلة من الغارات الجوية في كل من مديرية الحالي ومديرية بيت الفقيه ومنطقة الصليف وصولاً إلى جزيرة كمران .

اقرأ أيضاً: الحوثيون: نفذنا هجمات بصواريخ وطائرات مسيرة ضد أهداف في السعودية
وفي محافظة الجوف، نفذ التحالف سبع غارات على الأقل ضد أهداف في مديرية الحزم مركز المحافظة بالترافق مع تصعيد الحوثيين للتقدم في معسكر لبنات بالمحافظة.
وفي بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية، قال المتحدث الرسمي للتحالف العقيد تركي المالكي إن التحالف نفذ عملية نوعية ضد أهداف عسكرية “مشروعة” تتبع الحوثيين استجابة للتهديد الباليستس والانتهاكات ضد “المدنيين” في المملكة.
وقال المالكي إن الأهداف التي تم تدميرها شملت القدرات النوعية المتقدمة للمليشيا الإرهابية كتخزين وتجميع وتركيب الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار ، وأماكن تواجد الخبراء من (الحرس الثوري) الإيراني و مخازن الأسلحة.
وأضاف أن الأهداف العسكرية توزعت على عدد من المحافظات بمناطق سيطرة المليشيا ، ومنها محافظة الحديدة بعد أن قامت المليشيا الحوثية بتخزين الصواريخ بأنواعها واستحداث مخازن للأسلحة وتعزيز قدراتها القتالية بالمعدات والتعزيزات بما لا يتوافق مع اتفاق وقف إطلاق النار بالحديدة واتفاقية ستوكهولم .
واتهم المالكي النظام الإيراني بأنه ومن خلال دعم ما وصفه بـ”ذراعه الإرهابية باليمن” في “”هذا الوقت العصيب لمحاربة تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19) و توحد وتضامن دول العالم يؤكد استخدامها لـ”تحقيق أفكاره وأطماعه التوسعية على حساب الشعب الإيراني الذي يعاني في هذا الوقت العصيب من خسائر بشرية فادحة نتيجة تفشي الفيروس”.

عناوين ذات صلة: