انتقادات لاذعة لإحاطة غريفيث الأخيرة أمام مجلس الأمن حول اليمن

  

المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يصل صنعاء

انتقادات لاذعة لإحاطة غريفيث الأخيرة أمام مجلس الأمن حول اليمن واتهامات له بتجاهل وقائع


واجهت الإحاطة الأخيرة التي قدمها المبعوث الأممي إلى اليمن البريطاني مارتن غريفيث يوم الجمعة الماضي، أمام مجلس الأمن الدولي بعد أن تجاهل العديد من القضايا بما فيها أحكام الحوثيين بالإعدام ضد صحفيين وتسويق ما وصف بـ”الوهم” بشأن نجاحاته حول السلام.
وقال بيان صادر عن الحملة الدولية للإفراج عن السجناء في اليمن حصل نشوان نيوز على نسخة منه إن إحاطة المبعوث الأممي، كانت قاصرة ومنحازة وغير مهنية في مجملها”. وإنها “تجاهلت أي إشارة إلى استمرار الأعمال العدائية لمليشيا الحوثي وشن هجماتها على السكان في أكثر من محافظة، وإطلاقها الصواريخ بعد إعلانها وقف إطلاق النار لحين تاريخ تقديم الإحاطة.

اقرأ أيضاً:

نص إحاطة المبعوث الأممي غريفيث حول مستجدات اليمن 16 أبريل

وأضافت أن “مليشيا الحوثي استمرت في شن هجمات قتالية في جبهات تعز واستمر القصف المدفعي في تعز ومارب، ولم تتوقف عمليات التحشيد والعمليات القتالية في العديد من الجبهات، مقابل التزام قوات الحكومة اليمنية بموقفها من وقف التصعيد القتالي.

بيان الحملة الدولية حول إحاطة غريفيث الأخيرة أمام مجلس الأمن

بيان الحملة الدولية حول إحاطة غريفيث الأخيرة أمام مجلس الأمن

وتابع البيان أن اعتداءات وخروقات مليشيا الحوثي هو إخلال جسيم بموقفها المعلن من وقف إطلاق النار، وأنه كان يفترض الإشارة إليه في إحاطة المبعوث التي تجاهلت الكثير من الوقائع الأخرى المؤثرة في وصف المشهد العسكري والإنساني في اليمن.

بيان الحملة الدولية حول إحاطة غريفيث الأخيرة أمام مجلس الأمن

بيان الحملة الدولية حول إحاطة غريفيث الأخيرة أمام مجلس الأمن (نشوان نيوز)

وقالت الحملة إنه ونظرا “للمضامين الإنسانية التي تقوم عليها دعوة وقف العمليات القتالية؛ فإن الإحاطة تجاهلت الإفادة بشأن وقائع وانتهاكات وجرائم صادمة حدثت خلال الفترة التي تغطيها إحاطة المبعوث الأممي ولم تشر إليها رغم جسامتها”.

وأشارت إلى قيام الحوثيين بإصدار قرارات إعدام ضد أربعة صحفيين، وهي أوامر سياسية بقتل صحفيين وليست أحكاماً قضائية، لصدورها من محكمة فاقدة للولاية القضائية وتتبع ماليا وإداريا لمليشيا الحوثي، وسبق لها إصدار أحكام إعدام لأكثر من 170 صحفيا وبرلمانيا وناشطا سياسيا ومدنيا من المناوئين لمليشيا الحوثي من بينهم نساء.

وفي سياق انتقادات لاذعة لإحاطة غريفيث أمام مجلس الأمن اعتبر محامي الصحفيين المختطفين الذين حكم عليهم الحوثيون عبدالمجيد صبرة إن “تجاهل المبعوث الأممي في إحاطته لمجلس الأمن الحديث عن أحكام الإعدام في قضية الصحفيين هو بمثابة ضوء أخضر لإصدار أحكام أخرى”.

عناوين ذات صلة: