مغادرة أغلب أعضاء البعثة الأممية في الحديدة أونمها وسط ملامح إخفاق

   نشوان نيوز - الحديدة

لحنة إعادة الانتشار - سفينة الأمم المتحدة في الحديدة

مغادرة أغلب أعضاء البعثة الأممية في الحديدة غربي اليمن أونمها وسط ملامح إخفاق المنظمة


أعلن المتحدث باسم القوات المشتركة الحكومية في الساحل الغربي العقيد وضاح الدبيش أن العشرات من أفراد البعثة الأممية – بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة أونمها غادروا مؤخراً إلى دولهم، في ظل الإخفاق الذي يواجه عمل البعثة في تنفيذ اتفاق ستوكهولم.
وأوضح الدبيش في تصريحات صحافية، أن 65 موظفاً في البعثة الأممية في الحديدة غادروا على متن السفينة التابعة للأمم المتحدة في الحديدة إلى بلدانهم.
وربط المسؤول اليمني مغادرة العشرات من أعضاء البعثة بحالة الاستياء التي تسود من إدارة الجانب الأممي لمهامه في المحافظة وضعف أداء البعثة في ظل العقبات التي تواجه تنفيذ اتفاق ستوكهولم – السويد بشأن الحديدة والموقع في ديسمبر/كانون الأول 2018.

اقرا أيضاً:

رئيس الفريق الحكومي في لجنة الحديدة: ننعي اتفاق الوهم ستوكهولم

وفي الوقت الذي لم يصدر فيه بيان فوري عن البعثة، أشارت أنباء إلى أن الأمم المتحدة تربط تعليق عمل بعثتها بانتشار وباء فيروس كورونا كوفيد-19 وكإجراء احترازي لسلامة الموظفين.
وكانت البعثة الأممية في الحديدة واجهت موجة انتقادات شديدة اللهجة مع اتهامات لها وللمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث بالفشل في إدارة ملف تنفيذ الاتفاق الذي مضى على توقيعه أكثر من 16 شهراً.
وتوسعت الانتقادات عقب قيام الحوثيين بقنص ضابط في فريق لجان الرقابة وهو العقيد محمد الصليحي – ضابط في قوات المقاومة الوطنية والذي توفي مؤخراً متأثراً بإصابته مطلع مارس الماضي.
وتواجه الأمم المتحدة انتقادات يمنية تذهب في مجملها إلى أن الاتفاق لم يعمل على نزع فتيل الحرب عن المدينة وتنفيذ بنود إعادة الانتشار بقدر ما منح الحوثيين فرصة لمزيد من الاستعدادات ورزع الألغام في المدينة.

عناوين ذات صلة: