مركز نشوان الحميري يرحب بحظر ألمانيا أنشطة حزب الله على أراضيها

  

ألمانيا تحظر أنشطة حزب الله على اراضيها

مركز نشوان الحميري يرحب بحظر ألمانيا أنشطة حزب الله على أراضيها ويدعو الدول للحذو حذوها


رحب مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام الجمع، بقرار ألمانيا حظر أنشطة حزب الله بعد تصويت البرلمان على قرار يعده منظمة إرهابية، وعبر عن الأمل في أن يلحقه قرار مماثل يشمل بقية التنظيمات الإرهابية بالمنطقة ومن بينها تنظيم الحوثي العنصري باليمن.
جاء ذلك في بيان صادر عن المركز، بعد يوم من اتخاذ وزارة الداخلية الألمانية قراراً بحظر انشطة حزب الله، وقد أهاب المركز بالبلدان الداعمة للحرية والسلام أن تحذو حذو ألمانيا.

وأشار المركز إلى أن حزب الله شارك في ارتكاب العديد من جرائم الحرب في العراق وسوريا نتج عنها قتل وتشريد الملايين من الأبرياء.
وقال البيان إن ذلك “علاوة على دعمه العسكري والإعلامي واللوجستي لتنظيم الحوثيين العنصري الإرهابي الذي شن على اليمنيين حربا متواصلة منذ 16 عاما وسطا على العاصمة صنعاء وألحق باليمن سلسلة من الكوارث والنكبات يدفع الشعب اليمني ضريبتها من أرواحه وممتلكاته وسكينته ومستقبل أجياله”.
واعتبر أن قرار ألمانيا الاتحادية حظر حزب الله وتصنيفه منظمة ارهابية “قرار حكيم يترجم الشعارات والمثل والمبادئ التي يؤمن بها الشعب الألماني الصديق وعلى رأسها الحرية والمساواة”.
وتابع أن القرار يعزز العلاقة التاريخية لألمانيا مع الشعوب العربية والاسلامية التي عانت مع بقية الشعوب، الويلات من الإرهاب وتنظيماته الخارجة عن الأديان والملل والشرائع.
واعتبر مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام، في ختام البيان أن مثل هذا القرار دليل على أن القادم سيكون أفضل، وأن شعوب العالم لابد وأن تتكاتف لنبذ الإرهاب وتجفيف مصادره ونزع مخالبه لما فيه خير البشرية وسعادة البشر.

عناوين ذات صلة: