الطوارئ تعلن عدن مدينة موبوءة وتندد بتعتيم الحوثيين عن إصابات كورونا

  

مدينة عدن

الطوارئ في اليمن تعلن عدن مدينة موبوءة وتندد بتعتيم الحوثيين عن إصابات كورونا


أعلنت اللجنة العليا للطوارئ في اليمن أن عدن جنوبي البلاد مدينة موبوءة بعد أن تصدرت حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد ونددت بتعتيم الحوثيين على تسجيل إصابات بالوباء.

جاء ذلك في بيان أعقب اجتماعاً، عقدته اللجنة برئاسة رئيس الحكومة معين عبدالملك، وفي في ضوء التقرير المرفوع من نائب رئيس الوزراء رئيس اللجنة الدكتور سالم الخنبشي حول ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا عدن إلى 35 حالة إصابة بينها 4 وفيات، تزامناً مع تفشي عدد من الأمراض والحميات بسبب الأمطار والسيول التي ضربت المحافظة مؤخراً.

وناشدت اللجنة المجتمع الدولي والمانحين والمنظمات الدولية المعنية تقديم الدعم للقطاع الصحي في المدينة بما يسهم في احتواء انتشار الوباء وغيره من الحميات والأمراض.

كما أقرت اللجنة تكليف وكيل محافظة عدن محمد نصر الشاذلي بتشكيل لجنة طوارئ برئاسته للتعامل مع الوباء، واتخذت قراراً بإيقاف حركة النقل الجماعي من محافظة عدن إلى بقية المحافظات الأخرى، مع السماح باستمرار حركة النقل التجاري.

وشددت على أن الوضع الإداري والسياسي في المدينة يعرقل أي جهود تبذل لمواجهة الوباء، ودعت إلى ضرورة تصحيح الوضع حتى تستطيع المؤسسات المعنية من القيام بمهامها، خاصة وأن التدخلات في عمل المؤسسات الرسمية واختلال وضع السلطة والأجهزة الأمنية والعسكرية جراء ممارسات المجلس الانتقالي التي تقود المدينة إلى كارثة صحية، حسب البيان.

واستمعت من وزير الصحة العامة والسكان عن عمل القطاع الصحي لمواجهة الوباء، وأشادت اللجنة بجهود العاملين في القطاع الصحي، وأكدت على استمرار توفير أدوات الحماية والوقاية لكافة العاملين في الصفوف الأمامية من فرق ترصد وبائي وأطباء وممرضين وعاملين في المستشفيات.

كما اعتمدت اللجنة المقترح المرفوع من وزير الصحة العامة والسكان بجدول الحوافز وبدل المخاطر للمتطوعين والأطباء والممرضين العاملين في المستشفيات، وكلفت وزارة الصحة بوضع آليات صارمة فيما يتعلق بتواجد العاملين في القطاع الصحي في أماكن عملهم.

واطلعت الطوارئ من وكيل وزارة الصحة الدكتور علي الوليدي على توزيع المواد والأجهزة الطبية والأدوية، والاحتياج العام في كافة المحافظات، وشددت على ضرورة توفير حد كافٍ من المستلزمات الطبية وتعزيز دور فرق الترصد الوبائي بما يمكنها من التعامل مع الوباء واحتواء انتشاره.

ودعت اللجنة المواطنين إلى أخذ الحيطة والحذر والتزام إجراءات السلامة وإرشادات التوعية الصحية وعدم التهاون في ذلك مع ظل تزايد حالات الإصابة بالوباء لحماية أنفسهم والمجتمع في كافة مناطق الجمهورية، وأن التهاون في ذلك سيعود بنتائج وخيمة وسيسهم في ارتفاع حالات الإصابة، وشددت على السلطات المحلية اتخاذ تدابير مشددة بمنع التجمعات وتطبيق إجراءات تضمن سلامة المواطنين.

كما ناقشت اللجنة الوضع الصحي في مناطق سيطرة الحوثيين بما فيها صنعاء ، وأدانت استمرار مليشيا الحوثي “في التعتيم على الأنباء، وتعريض المواطنين للخطر، واستهتارها بأرواح الناس واستخدام الوباء كورقة سياسية لابتزاز المجتمع الدولي، وهو ما حدا بمنظمة الصحة العامة إلى إعلان إيقاف عملها في مناطق سيطرة الحوثيين”.

كما استمعت اللجنة إلى تقرير من الأمين العام لمجلس الوزراء عن سير عملية دخول العالقين في منفذ الوديعة والترتيبات الوقائية والاحترازية التي تم تجهيزها، حيث أشار الأمين العام لمجلس الوزراء بأنه دخل عبر منفذ الوديعة يوم أمس عدد 450 مواطناً من العالقين.

وأوضحت أنه تم توفير فرق أمنية وصحية، وتسكينهم في فندق خاص وتوفير التغذية اللازمة لهم خلال فترة العزل الصحي، ويجري حالياً الترتيب لاستقبال ما تبقى من العالقين وفقا للكشوفات المرفوعة من القنصلية العامة في جدة خلال الأيام القادمة.

كما ناقشت اللجنة وضع العالقين إجمالاً في مختلف الدول، وأكدت على العمل لحل مشكلتهم خلال الفترة القادمة وفقا لإجراءات احترازية ووقائية تضمن سلامتهم.

واستمعت اللجنة إلى تقرير وزير التربية والتعليم، والتعليم العالي، عن مقترحاتهم بشأن العملية التعليمية للطلاب، وأقرت مقترح وزير التربية والتعليم فيما يخص تقييم نتائج الطلاب في فصول النقل، ووجهت وزير التعليم العالي ووزير التربية والتعليم بالرفع بخطة للتعامل مع طلاب الشهادة الثانوية وأيضاً طلاب المرحلة الجامعية.

واستمعت اللجنة من وزير الإعلام عن جهود التوعية في مختلف وسائل الإعلام، وناقشت الخطة المقدمة من الوزارة في هذا الشأن.

عناوين ذات صلة: