الحوثيون يتبنون مهاجمة السعودية بـ5 طائرات مسيرة بعد إعلان التحالف اعتراضها

   نشوان نيوز - عدن

طائرات مسيرة الحوثيين بدون طيار تجاه السعودية

الحوثيون يتبنون مهاجمة السعودية بـ5 طائرات مسيرة بعد إعلان التحالف اعتراضها في عسير


أعلن المتحدث العسكري لمليشيات الحوثيين في اليمن يحيى سريع الثلاثاء مهاجمة السعودية بـ5 طائرات مسيرة بدون طيار ضد أهداف في خميس مشيط بعد ساعات من إعلان التحالف اعتراضها وإسقاطها.

وذكر سريع في بيان له أن جماعته نفذت ما وصفه بـ”عملية واسعة”، بخمس طائرات مسيرة من نوع 2k وقال إنها استهدفت مرابض الطائرات ومخازن السلاح وأهدافاً أخرى في خميس مشيط.

وجاء إعلان الحوثيين، بعد أن أعلن المتحدث باسم تحالف إعادة الشرعية في اليمن بقيادة السعودية العقيد تركي المالكي عن أن التحالف تمكتن من اعتراض وإسقاط عدد من الطائرات المفخخة بدون طيار أطلقتها المليشيات الحوثية المدعومة من إيران باتجاه منطقة عسير .

واعتبر المالكي أن “هذه المحاولة الإرهابية من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية وما سبقها من محاولات لعمليات إرهابية تستهدف المدنيين الأبرياء والأعيان المدنية وكذلك التجمعات السكانية والتي تهدد حياة المئات من المدنيين بطريقة ممنهجة وتتعمد إيقاع الأضرار العالية بصفوف المدنيين باستخدام الطائرات دون طيار والتي تحمل المواد المتفجرة”.

وأوضح أنه بلغ مجموع الطائرات دون طيار والتي تم إطلاقها باتجاه المملكة وتم إسقاطها وتدميرها (357) طائرة دون طيار ، مما يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية ومخالفاً للأعراف والقيم السماوية والإنسانية.

وقال إن “استمرار هذه الأعمال العدائية والإرهابية باستخدام الطائرات دون طيار (المفخخة) يؤكد نهج المليشيا الحوثية المتطرف واللاأخلاقي ورفضها لكافة المبادرات والتي قدمها التحالف وكذلك الجهود الأممية من قبل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفث لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد والوصول إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية”.

وختم بأن “قيادة القوات المشتركة للتحالف تطبق وتتخذ كافة الإجراءات الضرورية لحماية المدنيين الأبرياء ، وستتخذ الإجراءات العملياتية الصارمة والمناسبة لوقف هذه الأعمال الإرهابية وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية”.

وتبنى الحوثيون العشرات من الهجمات باتجاه السعودية بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة لكن الأخيرة عادة من تعلن اعتراضها في الغالب.

عناوين ذات صلة: