عودة فريق لجنة الحديدة الحكومي مشروط بنقل مقر البعثة الأممية

   نشوان نيوز - الحديدة

انسحاب ضباط الارتباط القوات الحكومية من مراقبة في الحديدة

الخارجية اليمنية: عودة فريق لجنة الحديدة الحكومي مشروط بنقل مقر البعثة الأممية لمناطق محايدة


أعلنت الحكومة اليمنية الثلاثاء، أنها عودة فريق لجنة الحديدة الممثل عن الجانب الحكومي مشروط بنقل مقر البعثة الأممية – بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة أونمها لمناطق محايدة في المحافظة.

جاء ذلك في اتصال أجراه وزير الخارجية محمد الحضرمي مع المبعوث السويدي إلى اليمن والذي استضافته بلاده اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة، بيتر سيمنبي، حيث ناقشا خلاله تطورات الأوضاع في اليمن وعملية السلام الأممية ونتائج مؤتمر المانحين بشأن اليمن.

قال الوزير اليمني إن “الحكومة ومنذ تعليق عمل فريقها المشارك في لجنة تنسيق إعادة الانتشار لم تتلق أي تأكيدات من البعثة الاممية حول قيامها بحل الإشكاليات والمعوقات التي تقوض عمل البعثة الأممية ولجنة تنسيق إعادة الانتشار بسبب استمرار تعنت ميليشيا الحوثي الانقلابية في الحديدة”.

وشدد الحضرمي على ضرورة نقل مقر البعثة الأممية إلى مناطق محايدة في الحديدة.. مؤكدا أن الجانب الحكومي سيستمر في تعليق مشاركته في لجنة تنسيق إعادة الانتشار إلى أن تتمكن البعثة من توفير البيئة المواتية لتأدية مهامها وولايتها الأممية خاصة بعد استشهاد ضابط الارتباط في اللجنة العقيد محمد الصليحي والذي استهدفته مليشيا الحوثي أثناء أداءه لمهامه في إطار عمل اللجنة.

ونوه بمساهمة السويد في مؤتمر المانحين للاستجابة للوضع الإنساني في اليمن، والاهتمام الذي تبديه بشأن الأوضاع في اليمن ورغبتها في المساعدة بحل الأزمة والوصول إلى تسوية سياسية.

وقال إن “الحكومة تجاوبت مع جهود المبعوث الأممي، بكل إيجابية ووافقت على مقترحاته بما فيها تلك الخاصة بالتدابير الاقتصادية والإنسانية”، لافتا إلى “ان الحكومة في المقابل لم تجد من الحوثيين غير الاستمرار في الرفض والتصعيد”.

عناوين ذات صلة: