بيان عن مشايخ وأعيان الحجرية تعز يرفض أي استحداثات ويحذر

   نشوان نيوز - تعز

اجتماع مشايخ وأعيان الحجرية في تعز

بيان عن مشايخ وأعيان الحجرية تعز يرفض أي استحداثات ويحذر من فتح ثغرة للحوثيين


أعلن مشايخ وأعيان منطقة الحجرية في محافظة تعز جنوبي اليمن ، السبت، رفض أي استحداثات عسكرية في المنطقة درءاً للفوضى وحذروا من تصعيد القوات التابعة لمحور تعز.

جاء ذلك في بيان أعقب اجتماعاً عقد السبت وحصل نشوان نيوز على نسخة منه، حيث “استهل المشايخ والأعيان لقائهم بتلاوة الفاتحة على روح الشهيد العميد عدنان الحمادي ومعه كل شهداء المقاومة الشعبية والجيش الوطني في مختلف جبهات الوطن عامة وتعز خاصة”.

وقال البيان إن “لقاء مشايخ وأعيان الحجرية خلص إلى جملة من المطالب التي شددوا على ضرورة تنفيذها صونا لتعز وللمعركة الوطنية تتمثل في الاتي:

– اننا نحن مشائخ ووجهاء وعقال الحجرية نأسف لما يحدث من مكايدات بين الجيش الواحد ونخاطب محافظ المحافظة رئيس اللجنة الأمنية النظر بحيادية تامة كونه المخول البت في الأحداث التي تشهدها قرى وعزل مديريات الحجرية جراء الحشد العسكري لمحور تعز دون مسوغ وبلا نظر للتداعيات التي ستخلفها تلك التصرفات غير المسؤولة ونتمنى من المحافظ تقرير ما يخدم المصلحة الخاصة للحجرية والعامة لتعز دون أن نفتح ثغرة للعدو المتربص بالجميع من كل حدب وصوب.

-نحن مشائخ الحجرية نرفض رفضا قاطعا أي استحداثات عسكرية داخل المنطقة درء للفوضى التي قد تتشكل وتأكيداً على أن اللواء 35 هو المخول بحفظ هذه المديريات عسكريا فهي من ضمن مسرح عملياته ونريد العودة الى ذات المربع الذي كنا فيه قبل استشهاد العميد عدنان الحمادي الذي قدم روحه في سبيل الحفاظ على سلامة المنطقة والسكينة العامة .

– نؤكد أنّ المنطقة جزءُ لا يتجزأ من تعز وعامل فاعل وأصيل ضمن السلطة المحلية ممثلة بالمحافظ ولن نرضى بتجاوز كل هذه الحقائق والمقامرة بحياة الأبرياء كما ندعو كل الأطراف الى توجيه بوصلة الحشود والترتيبات لاستكمال تحرير بقية محافظة تعز، والاتجاه شرقاً لتحرير الحوبان وشمالاً لتحرير مديريات التعزية وشرعب السلام والرونة ، وكل مديريات تعز المحتلة من الكهنوت .

– ندعو قيادات حزب الإصلاح في تعز إلى عدم جرنا إلى معركة هامشية ليست من متطلبات المرحلة .. وهي مرحلة كفاح ضد الكهنوت . كما ندعو الشيخ حمود سعيد المخلافي الذي يريد ان تكتظ الحجرية بمعسكراته التي ليست من قوام الجيش الوطني لتذكر دور أبناء هذه المناطق في مساندته عند بدء معركة التحرير. فالحمادي ليس وحده وبصفته العسكرية من ضحى ودافع وحرر كل شبر في تعز بل انخرطنا كقبائل وافراد بقيادته من أجل تحرير الجمهورية وما يحدث الآن يمثل انقلاباً على القيم النضالية التي قدمنا جميعنا من أجلها ألاف الشهداء من كل قرية في تعز.

– وأخيراً كما هو أولا نطالب نحن مشائخ وعقال مديريات الحجرية ونيابة عن أولياء دم العميد عدنان الحمادي بتسليم القتلة والمحرضين الذين طالت أيادي غدرهم الشهيد الحمادي الذي سطر أروع البطولات من أجل تعز ، ونعاهد الحجرية خاصة واليمن عامة انّ دم الحمادي لن يذهب هدراً . ومن هذا المنطلق يتوجب عليكم التفهم وعدم جرنا الى مربع لن نحمد عقباه جميعنا..
والله الموفق .. وهو نعم المولى ونعم النصير .
..
صادر عن مشايخ اعيان الحجرية
السبت 4 يوليو 2020م

عناوين ذات صلة: