الحديدة: تصاعد وتيرة الخروقات والقوات الحكومية تدمر مرابض مدفعية للحوثيين

   نشوان نيوز - متابعات

القوات المشتركة في الساحل الغربي الحديدة اليمن

الحديدة: تصاعد وتيرة الخروقات والقوات الحكومية تدمر مرابض مدفعية للحوثيين


أعلنت القوات الحكومية المشتركة في محافظة الحديدة غربي اليمن الثلاثاء، أنها دمرت مرابض مدفعية للحوثيين استخدمتها مليشيات الجماعة لقصف قرى سكنية بالتزامن مع تصعيد في وتيرة الخروقات الميدانية والمواجهات منذ أيام.

وأفادت مصادر محلية وأخرى عسكرية في الجانب الحكومي أن مليشيات الجوثيين جددت في ساعات المساء الأولى، استهدافها بقصف مدفعي قرى ومزارع المواطنين جنوب مدينة الدريهمي مخلفة المزيد من الأضرار، ضمن مخطط يستهدف إخافة الأهالي وإجبارهم على النزوح.

من جانبه، أفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة أنه تم رصد مصدر نيران مدفعية للمليشيات الحوثية شمال شرق مركز مديرية الدريهمي لحظة استهداف قرى ومزارع المواطنين ب 5 قذائف تزامنا مع قصف بالأسلحة الرشاشة وسرعان ما تم التعامل معها بنجاح.

وحسب المصدر فأن مدفعية القوات المشتركة دمرت مربض مدفعية للمليشيات ومصرع ضراب المدفعية ومساعده، كما تم إخماد مصادر نيران الأسلحة الرشاشة.

وجاء التطور، بعد يوم واحد، من إعلان القوات الحكومية عن مقتل ثلاثة من منتسبيها وإصابة 9 آخرين جراء هجمات للحوثيين استهدفت مواقع متقدمة للقوات المشتركة المؤلفة من قوات المقاومة الوطنية ألوية حراس الجمهورية وقوات ألوية العمالقة وقوات المقاومة التهامية.

ووصفت مصادر حكومية الوضع في الحديدة، بأنه يشهد تصعيداً خطيراً منذ مطلع الأسبوع الجاري، حيث نفذ الحوثيون العديد من الهجمات في ظل الفشل الذي يلف مصير اتفاق ستوكهولم برعاية الأمم المتحدة .

الجدير بالذكر أن اتفاق الحديدة المبرم في ديسمبر 2018 كان من المقرر أن يفضي إلى نزع فتيل الحرب عن المدينة إلا أنه تحول إلى فرصة للحوثيين لإبقاء السيطرة على المدينة وتعزيز مواقعهم، كما تقول الحكومة.

عناوين ذات صلة:

كم كان سعر صرف الريال اليمني وكم أصبح اليوم؟
كم كان عدد شركات الصرافة وكم أصبح اليوم؟
بين عامي 2015 و2020: ما هي الفترة أو السنة التي شهدت تأسيس أكبر عدد من شركات الصرافة – ومثلها انهيار الريال؟
ما الذي جعل الأزمة الاقتصادية ساحة لانتعاش شركات الصرافة؟
ما هي العوامل الطبيعية التي تقدم في تقييم الظاهرة وفقاً لتفسيرات الاقتصاديين أو الأسباب المنطقية؟
ما علاقة الظاهرة بالعقوبات المفروضة على اليمن، بمنع الحوالات البنكية إلى البلاد؟
ما هي أبرز علامات الاستفهام التي توضع بشأن القصة (جانب فرضية التحقيق)؟

كيف يسهم التنافس على شراء العملات الأجنبية بارتفاع قيمتها على حساب العملة المحلية؟
كيف تبادل مسؤولون في البنك المركزي اليمني الاتهامات بعمليات مضاربة بالعملة استفادت منها شركات صرافة وخسرت الخزينة العامة؟
ما الإجراءات التي اتخذتها جهات حكومية في صنعاء أو عدن ضد شركات صرافة أو التحذيرات التي أطلقتها ضد الشركات بسبب التلاعب بأسعار العملة؟