أزمة إدارة أمن الخوخة: الكوكباني يرفض التسليم ويسعى لفرض زوج ابنته مديراً

   نشوان نيوز - الحديدة

قائد اللواء الأول في المقاومة التهامية أحمد الكوكباني

أزمة إدارة أمن الخوخة في الحديدة: الكوكباني يرفض التسليم ويسعى لفرض زوج ابنته مديراً


تشهد مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة غربي اليمن أزمة على إثر رفض القيادي في قوات المقاومة التهامية العميد أحمد الكوكباني تسليم إدارة أمن المدينة إلى شرطة المحافظة.

وأفادت مصادر محلية لـ”نشوان نيوز”، أن الكوكباني حشد مجاميع مسلحة إلى المدينة في أعقاب توجه السلطة المحلية وإدارة أمن الحديدة إلى فرض تواجدها في المديرية الخاضعة لنفوذ مجموعات مسلحة تتصاعد الشكاوى من ممارساتها منذ شهور طويلة.

وضمن أحدث المعلومات، كشف الصحفي والناشط الإعلامي مجاهد القب عن أن قيادة المجاميع المسلحة، في مدينة الخوخة، وافقت على تسليم مبنى شرطة الخوخة، شرط تعيين عادل كعلان صهر قائد كتائب الكوكباني، مديراً لشرطة المديرية، واصدار قرار من مدير عام شرطة المحافظة بذلك.

وأوضح أن كتائب كلاً من الوحيش والكوكباني كانت قد اقتحمت مبنى شرطة مديرية الخوخه واحتلته واخرجت العشرات من مسلحيها في وقفه احتجاجية تندد بالضغوط عليهم لتسليم شرطة الخوخة”.

وأوضح أن عادل كعلان صهر احمد الكوكباني وشقيق زوج ابنة قائد كتائب الكوكباني الذي يشغل هو الآخر “منصب قائد الحزام الأمني في الخوخة، كان قد ترك. دراسته في الكلية الحربية من العام الأول ، ومكنته قيادة المجاميع المسلحة في منصب مدير شرطة مديرية الخوخة على الرغم من وجود الكثير من الحاصلين على شهادات تخرج من كلية الشرطة من ابناء الخوخة”.

 

تتبع شرطة الحديدة

وفي وقتٍ سابقٍ، أكد العميد / نجيب ورق مدير عام شرطة الحديدة على ضرورة بسط سلطة الأجهزة الأمنية على كافة المديريات المحررة وتمكين هذه الأجهزة من أداء مهامها وفقاً للدستور والقانون، في إطار الجهود المشتركة لمحافظ المحافظة الحسن طاهر وقيادة التحالف والقوات المشتركة في الساحل الغربي.

وقال العميد نجيب ورق في تصريح نقله موقع “منبر المقاومة” الناطق باسم القوات المشتركة، بأن شرطة محافظة الحديدة وبدعم وتعاون من القوات المشتركة قد أصبحت تمارس مهامها في مديريات حيس والتحيتا والدريهمي والحوك فيما ما تزال الجهود تبذل لتسلم إدارة أمن مديرية الخوخة لشرطة المحافظة أسوة ببقية المديريات المحررة.

ونفى ورق أن يكون التوجه لتسليم المديرية لأي قوة، ودعا من وصفهم بـ”المعرقلين”، في مديرية الخوخة إلى الاقتداء بكل المكونات والتي سلمت إدارات الأمن للجهة المختصة رسميا في المحافظة وعدم عرقلة عمل الأجهزة الأمنية ومنعها من ممارسة مهامها المكفولة دستورياً.

يشار إلى أن الكوكباني يقود ما يعرف بـ”اللواء الأول مقاومة تهامية”، وتنتشر مجاميع مسلحة تابعة له في مديرية الخوخة، تتوجه إليها اتهامات بعمليات نهب وعرقلة لعمل أجهزة السلطة المحلية.

عناوين ذات صلة: