مدير خفر السواحل اليمنية قطاع البحر الأحمر: ينبغي تسليم إدارة أمن الخوخة

   نشوان نيوز - الحديدة

قائد خفر السواحل وأمن الحديدة يزوران جزيرة حنيش

مدير خفر السواحل اليمنية قطاع البحر الأحمر: ينبغي تسليم إدارة أمن الخوخة


دعا مدير عام قوات خفر السواحل اليمنية في قطاع البحر الأحمر عقيد بحري عبدالجبار الزحزوح، أطراف الخلاف من أبناء تهامة حول إدارة أمن الخوخة إلى تحكيم العقل وتمكين شرطة المحافظة من تأدية مهامها، وسخر من محاولات ربط الأزمة بقوات المقاومة الوطنية بقيادة العميد طارق صالح .

وقال ا الزحزوح في تصريح صحفي، الليلة الماضية، وهو أحد أبرز الضباط ابناء تهامة المنضوين في القوات المشتركة إنه يؤيد تسليم إدارة أمن الخوخة للسلطة المحلية وشرطة المحافظة.

وأضاف أن القضية تمس حياة وأمن واستقرار أبناء الخوخة، وهم المتضرر الأكبر من بقاء الانفلات الأمني على حاله و الناجم عن بقاء إدارة أمن المديرية بعيدة عن شرطة المحافظة.

ووضع الزحزوح مقترحا لحل الإشكال الحاصل بين أطراف من أبناء تهامة ،يتمثل في استيعاب قوة من المتواجدين في إدارة أمن الخوخة إضافة إلى قوة الأمن الرسمية ويتم إخضاعهم لدورات أمنية تخصصية ويصبحوا قوة تتبع إدارة أمن المديرية تؤدي واجباتها ومهامها بمهنية.

وعن الخلاف حول المناصب القيادية قال الزحزوح: يتم اختيار القيادة بناء على معيار المهنية والتخصص وليس أي شيء آخر، لكون الجانب الأمني يتطلب المعرفة الكاملة بمحاضر الضبط و محاضر جمع الاستدلالات ومسرح الجريمة والأدلة الجنائية، وهذا يتطلب رجال أمن متخصصين.

واشار إلى أنه في المديريات المحررة بمحافظة الحديدة تم تسليم مؤسسات الدولة للسلطات المحلية المعينة من قبل الشرعية وليس العميد طارق كما يحاول البعض الانحراف بالقضية، ولم تتبقَ سوى الخوخة والتي ينبغي أن تحذو حذو المديريات المحررة.

وسخر الزحزوح من “الحملة الإعلامية التضليلية” التي حاولت تصوير المشكلة والمظاهرة التي شهدتها إدارة أمن الخوخة أمس، على أنها ضد العميد طارق والمقاومة الوطنية.

واعتبر الزحزوح هذه الحملة دليل إفلاس، ودليل مخطط قذر في الوقت نفسه، مؤكدا أن “مصيره الفشل الذريع أمام وعي أبناء تهامة”.

وكانت إدارة أمن الخوخة محور أزمة بين مجاميع مسلحة تابعة لقائد اللواء الأول مقاومة تهامية أحمد الكوكباني وبين شرطة المحافظة التي طالبت هذه المجاميع بتسليمها مقر إدارة الأمن.

 

عناوين ذات صلة: