بالفيديو- الكشف عن واقعة تصفية أحد المعتقلين في إدارة أمن الخوخة

   نشوان نيوز - الحديدة

شقيق أحد المعتقلين تعرض للتصفية في الخوخة

بالفيديو- الكشف عن واقعة تصفية أحد المعتقلين في إدارة أمن الخوخة وشقيقة الضحية يروي


كشفتن مصادر حقوقية في اليمن عن واقعة تصفية تعرض لها أحد المعتقلين في سجن إدارة أمن مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة غربي البلاد.

ونشر الصحفي والناشط الحقوقي مجاهد القب وهو منسق منظمة رصد للحقوق والحريات في الحديدة ، تفاصيل مرفقة مع فيديو يوضح تفاصيل واقعة، قال إنه نشر تفاصيلها بإصرار وموافقة من شقيق الضحية.

ونقل عن شقيق الضحية حميد علي مغازي بأن شقيقه تعرض للتصفية على أيدي أفراد في كتائب العقيد أحمد الكوكباني الذي يقود قوات اللواء مقاومة تهامية وتم إجباره على توقيع استلام بأن شقيقه مات بجلطة.
وقال حميد مغازي “كم شعرت بالصدمة انا واسرة أخي حين رفع ابو تميم محمد يحي يده يريد صفعي بسبب اني رفضت التوقيع على استلام صاغه هو، قضى استلامه بأن شقيقي مات بغتةً، قتله الخوف، مات بجلطة او عرض غير مفهوم”.

وأضاف “اخي المسجى بخرقة بيضاء مخضبة بدمه القاني البريء، كفاه كانتا مربوطتين على بطنه، وجدت لاحقا طلقتين احداهما اخترقت قلبه، قلب اخي الاستاذ دافق الحنان، من وهب البلاد مخرجات في شتى مجالات الحياة، للاسف كان قاتله من بينها قاتله ذلك الذي اجتذبته الجماعات الاسلامية المتطرفة”.

وقال “نظر الي احمد الكوكباني، باحتقار، كنت احدثه، بما قام به قائد احدى كتائبه، انتهيت،، نظر الي باحتقار كنا يومها امام مبنى شرطة قال القائد لسائقه ارفع الزجاج، مضى تماماً كما فعل قاتل اخي حين حدثه المرحوم بهيدر”.

تصفياتٌ حدثت في سجن شرطة الخوخة… *****سألخص ما استطعت من محتوى الفيديو، ادرك انك من ينصت بقلبه حتماً سيتمزق قلبه وجعاً لهذه القصة الصادمة… قد تجد ان ما احتواه المنشور لم يلمس جزءً ضئيلاً جداً مما اصر الشقيق المكلوم فيه، على نشره… ………كم شعرت بالصدمة انا واسرة أخي حين رفع ابو ابو تميم محمد يحي يحيى يده يريد صفعي بسبب اني رفضت التوقيع على استلام صاغه هوقضى استلامه بأن شقيقي مات بغتةً، قتله الخوف، مات بجلطة او عرض غير مفهوم… اخي المسجى بخرقة بيضاء مخضبة بدمه القاني البريئ، كفيه كانتا مربوطتان على بطنه… وجدت لاحقا طلقتين احداهما اخترقت قلبه، قلب اخي الاستاذ دافق الحنان، من وهب البلاد مخرجات في شتى مجالات الحياة، للاسف كان قاتله من بينها قاتله ذلك الذي اجتذبته الجماعات الاسلامية المتطرفة، او من كان " ابو تميم " يومها يشغل منصب مدير عام المديرية، قلت له: انتم قتله، سيأتي يومٌ وتكون هنا دوله وقضاء،، نظرت له بألم ومرارة، رفع يده يريد صفعي سمعت احدهم يهدئ غضبه… غضب لأني ذكرته بأن النظام الذي ناديتم بإسقاطه سيعود،،، قال له: هو مبهوتٌ اخاه، لا تأخذ بما قال…. واريت جثة شقيقي…. حولي ابنائه، اخلائه، زملاؤه، اهالي قريته،، محمد كان معلماً وعاملاً ايضاً يغيث اهل قريته بما وصله من معونات.. استعدت وانا اواري جثمان اخي ما حدث… انا سلمته، لا هو من استغرب انهم اتوا اليه… لحظة ان اخبرني احدهم بأنهم صفوه في #سجن_شرطة_الخوخة، كان ذلك مساء الجمعة 14 ديسمبر 2019كنت ابكي في صمت، اذرف الدموع الحرى اسىً، حرقه… عصف بي تيار تساؤلات، لم قتله… اعرف قاتله وقاتل باسل خميسي ومن اصاب عبد اللطيف واخر واخر حتى خمسة اخرين تكومت اجسادهم تنزف…. كان يطلق الرصاص على المخضبة أجسادهم بسياط التعذيب، بنشوه.. احمد ابراهيم الاهدل قائد احتى احدى #كتائب_الكوكباني كان يطلق الرصاص من نافذة زنزانة في سجن شرطة الخوخة… اعرف القاتل كان طالباً لدى اخي وانضم للواء #الكوكباني وعاد قاتلاً لمعلمه واخرين. قاتلٌ لأجل القتل ليس الا.. شبع افراد اللواء الأول مقاومة تهامية برغبة القتل، سمعت عن مقتل اخرين، في رحلة التحرير لم اكن. اصدق… حسبت قاتل اخي بعد فترة من جريمته سيحس بتأنيب الضمير،، سيأتي نادماً باكياً…. أسر لي المرحوم علي حسن يهيدر، ذات يوم، هؤلاء مشبعون بالرغبة في القتل،، قال بهيدر موبخاً القاتل:أنت يتمت اسرة، ترى القهر في عيون ابنائه، رد عليه لينتقموا، اذا كانت لابنه الجرأة والشجاعة ليثأر لدم اباه… قال بهيدر محدثاً قاتل الأب مغاري: الله الفرد الصمد، سينزل حكمه العدل فيك… رفع فوهة بندقيته اليه، انزلها ومضى يختال بطقم عليه شعار #كتائب_الكوكبانيرحم الله بهيدر حدثني انا بهذه القصة تماماً كما رواها لشقيق التربوي القتيل… استفقت وانا اسمع زوجته ترد على طارق الباب، بقولها محمد، محمد عاد… اخوك عاد،، اصيبت بهلوسات يقضه ومنام، ترى زوجها محمد مغاري عاد اليها… حدثت نفسي بعد اشهر من تغييبه القسري عن دنيانا ان اشكو قاتل اخي لقائده.. سأقصد قائدهم طالباً العداله…. سينصت لي بالتأكيد، كنت احدث نفسي وانا امشي نحو الطقم الذي يجلس فيه.. اضاف شقيقة حميد علي مغاري : نظر الي احمد الكوكباني، باحتقار، كنت احدثه، بما قام به قائد احدى كتائبه، انتهيت،، نظر الي باحتقار كنا يومها امام مبنى شرطة قال القائد لسائقه ارفع الزجاج، مضى تماماً كما فعل قاتل اخي حين حدثه المرحوم بهيدر…. ……ثلاثة اعوام مضت وانا انتظر عودة العداله للخوخة ، نيابه، ارفع اليها دعوى طالباً القصاص… قاضٍ ينصفني.. محكمة اتهم امامها قاتل اخي.. من هم بصفعي، قائدهم من نظر الي باحتقار ومضى… وكأن دم اخي مباح في نظره… ……..مازال ليل القهر والظلم مستمراً في الخوخة…. تنشر الافادة بناءً على موافقة واصرار شقيق الضحية على النشر… هذه المادة من بين 22 توثيقاً استوفي جميع افادته… #ملف_انتهاكات_أمراء_الحرب#سجن_شرطة_الخوخة#الخوخة#اللواء_الأول_مقاومة_تهامية#احمد_الكوكباني

Posted by ‎مجاهد القب‎ on Tuesday, July 14, 2020

 

عناوين ذات صلة: