بالفيديو.. حلقة جديدة من برنامج “بالمسند”: لماذا تنجح الإمامة في الوصول إلى الحكم وتفشل في البقاء؟ 

  

بالفيديو.. حلقة جديدة من برنامج “بالمسند”: لماذا تنجح الإمامة في الوصول إلى الحكم وتفشل في البقاء؟


عُرضت، مساء الجمعة، الحلقة الخامسة من البرنامج التنويري السبتمبري “بالمسند”، بعنوان: “لماذا تنجح الامامة في الوصول الى الحكم وتفشل في البقاء؟”.

الحلقة مميزة وتوضح الصراع المستمر بين دول اليمن المُتعاقبة، ومشروع الإمامة البغيض، وهي من أعداد الأستاذ عادل الأحمدي وتقديم الأستاذ عبدالله إسماعيل.

بدا إسماعيل برنامجه بالحديث عن تشابه دويلات الإمامة في جميع نسخاتها سواء من حيث خطوات النشأة أو من حيث ملامح الإدارة والحكم، وقال ملخصاً ملالمح دويلات الإمامة: “الامامة ليست ذات نزعة وطنية فهي لا تحافظ على وحدة الوطن شعبياً أو جغرافياً ولا تجنبه التقزم، ولا تسعى لاستعادة المبتور منه، ولا تبالي بتشطيره. فكلما تقلص حجم الرقعة في نظر الأئمة، كلما كان ذلك أدعى في نظرهم، للاطمئنان”. مشيراً إلى أن “أسوأ ما فعلته الإمامة في حياة اليمنيين أنها مزقت شملهم، وأوجدت بينهم العداوة والتنافر، لكي يظلوا حطباً لبقائها، منشغلين بأحقادهم عن معالي الأمور، وتائهين عن تحقيق الذات”.

وأضاف إسماعيل أن “الامامة ليست ذات رؤية حضارية فهي لا تسعى إلى القيام بدور حضاري يسهم في خدمة البشرية ورفاهها، بل تتسم بطابع قروي أسري منطوٍ على نفسه، متقوقع في إطاره، يعمد إلى إسقاط الهوية الحضارية لعموم الشعب، فداء لهوية مذهبية وثنية عنصرية، تؤصل حقها في العرش، ثم تعزل هذا الشعب عن التفاعل مع جواره أو محيطه الإقليمي والدولي، ومرسخةً أن التفاعل مع الآخرين تهديد للدين والهوية وإباحة لخيرات البلد”.

وأكد إسماعيل بأن سلطة الإمامة “تسعى دائما الى معاداة الهوية اليمنية وطمس الآثار وسحق الذات اليمنية، وردم تراثها الحضاري، فقد استهدفت دويلات الامامة، مواقع ومعالم اليمن الأثرية والتاريخية، تارةً بالنهب والتهريب والبيع، وأخرى بالتخريب والهدم، أوقصفها وتفجيرها وبتحويلها إلى مخازن أسلحة وثكنات عسكرية. كما يفعل الحوثيون حاليا”. لافتا إلى أن “هذا الأمر ينبع من كراهية وعداوة متأصلة لكل ماهو يمني وهو ماعبر عنه أكثر من إمام وأخرهك حسين بدرالدين الحوثي الذي اعتبر الآثار التاريخية في مأرب بقايا اعمدة والحضارات اليمنية تاريخ جاهلي واعتزال اليمنيين بتراثهن ضلال وربط الناس بتاريخهم وتذكيرهم به مؤامرة ولبس الحق بالباطل”.

وبين أن “دويلة الامامة؛ ليست ذات منحى تنموي فلا هي ترعى وطناً وتبنيه، ولا هي تتركه في حال سبيله ليجد جواً من الاستقرار يمكن أن تزدهر فيه تجارته أو يتطور فيه عمرانه. بل على العكس يجيء الأئمة ليهدموا ما كان قائماً وينسفوا اي انجاز ويعادون اي تعليم او صناعة او فكر”.

وواصل إسماعيل: “السلطة الإمامية لا تتمتع بموهبة اقتصادية تنمي معها اقتصاد الدولة ويعود ذلك بالنفع على حياة المواطنين، لكن الحاصل هو أن الأئمة في حال إفلاس الدولة قد يعمدون إلى اغتيال الأغنياء أو مصادرة أملاك الوزراء، وكذا نهب المساجد ومصادرة الوقف. أحياناً يعيدون صك العملة بما يبطل العملة المتداولة بين الناس فيفقر الغني بين ليلة وضحاها. كما ورد في كتاب “ابن الأمير وعصره”، كما هو حاصل الآن مع الحوثية حيث ألغت التعامل بالعملة الجديدة واجدت لها سعرين في الوطن الواحد يدفع المواطن الفراق بينهما، كما اقتحمت منازل مخالفيها واستباحت ممتلكاتهم واموالهم وبررت نهبها ومصادرتها”. مشيرا إلى أنها “سلطة السحت وسرقة اموال الناس والعيش على كاهل الضعفاء وهوما يمارسه الحوثي اليوم امتداد لذلك فلم يكتف بإنهاك الناس بالإتاوات ومنع المرتبات بل ذهب الى سرقة المساعدات ونهب الغذاء والدواء”.

وعن الدور الإنساني لدويلات الإمامة، قال إسماعيل إن “دويلات الإمامة ليست ذات بعد إنساني فهي دولة دموية تسعى إلى تصفية المناوئين بشتى وسائل الإبادة، غاشمة لا تقبل الالتماس، ولا تعفو عند المقدرة، علاوةً على ذلك فإن أسلوب الإمامة في قمع معارضيها، لا يقف عند حدود قمع واغتيال رموز المقاومة؛ بل يتعداه إلى استئصال شأفة هذه الرموز، وملاحقة أبنائها واحفادها وإهانتهم وإفقارهم، وتفجير منازلهم وهدم ممتلكاتهم”.

وأكد أن دموية دويلات الإمامة ناجم عن عدم الشعور الوطني، وهشاشة البناء النفسي للدولة: “تتأتى مثل هذه الدموية بسبب انعدام الشعور بالشرعية أولاً، وانعدام الشعور الوطني ثانياً، وهشاشة البناء النفسي للدولة والحاكم، وكذا السجل الأسود والخوف من الانتقام والثأر؛ ومن ثم تفضي هذه الدموية إلى تكرار نفسها بلا ضمير او وازع”.
وأشار إسماعيل إلى أن “الإمامة لاهوتية الخطاب حيث الحاكم بأمر الله، ظلُّ الله في الأرض، ومستودع علمه وعصمته وإلهامه وتأييده. بيده الإنس والجن وإليه الأمور… يهاتفه المولى في خلواه، ويجيئُه النبي، صلى الله عليه وسلم، في منامه، وتخبره الجن بخطط العصاة!. مؤكداً أن هذا الخطاب اللاهوتي يهدف إلى تصوير من يحاول الانقلاب على حكم هؤلاء، وكأنه ينقلب على الدين.. وينازع الله ويكفر به.
وأوضح إسماعيل في برنامجه أن الإمامة ليست ذات طابع مبدئي أو قيمي تحكمها مواثيق واضحة. “الامامة ليست ذات طابع مبدئي فقد بدأت بالهادوية ثم الجارودية والآن الجعفرية الإثني عشرية، والتي تفضي إلى مبايعة المهدي المنتظر على “كتاب داود” ولبها جميعا حصر الامامة في سلاسلة بعينها في فكر عنصري وثني متخلف، كما أن الامامة ليست ذات طابع قيمي بحيث تحكمها مواثيق واضحة سواءٌ في التعامل مع الخصوم أو أثناء التعامل مع المؤيدين والأنصار. فالثابت الأبرز في سياسة الأئمة هو النكث؛ إذ حتى مؤيّدوها لا يلحقهم تطور في معيشتهم ولا تحسُّنٌ في أحوالهم مُحيلةً إياهم إلى مجموعة مغرر بهم سيئ الحظ”.

وأكد أن “دويلات الامامة لا يُكتب لها الاستقرار وذلك بسبب التنازع على السلطة بين الأسرة الحاكمة من جهة، وبينها وبين بقية الأسر الهاشمية من جهة ثانية، وبينها والشعب المحروم من تقرير مصيره والمنهك بكافة أنواع التفرقة والمحارشة والدونية وألوان المعاناة في الجانب المعيشي من جهة ثالثة”.
وختم إسماعيل برنامجه بالقول: “الإمامة استمرت كعمامة يتنازع عليها الطامحون والمتصارعون من الأسر الهاشمية في اليمن، ولم تتمكن من بسط سيطرتها إلا فترات قليلة ومتقطّعة، وعلى أرجاء محدودة من البلاد، وفي ظل تلك الفترات البسيطة ونظرا لخصائصها الفكرية والثقافية والدينية لم تستطع بناء دولة ولو بأبسط شروطها، بل كانت هيمنة عصابة تقوم بعسكرة بعض المجتمع على بعضه، وتجيد التهييج والتحريض والتجهيل والتضليل واللصوصية والهدم، تماما كما تفعل الحوثية منذ سنوات”.
شاهد تفاصيل الحلقة الخامسة من برنامج “بالمسند” كاملة على قناة الإعلامي عبدالله إسماعيل في موقع “يوتيوب”:

عناوين ذات صلة: