طارق صالح: آلية اتفاق الرياض فرصة أسقطت رهانات الحوثيين

   نشوان نيوز - الحديدة

العميد طارق صالح قائد قوات المقاومة الوطنية

طارق صالح: آلية اتفاق الرياض فرصة أسقطت رهانات الحوثيين على صراعات الصف الجمهوري


دعا قائد قوات المقاومة الوطنية – ألوية حراس الجمهورية في اليمن العميد طارق محمد عبدالله صالح إلى انتهاز الفرصة بشأن ما تحقق في آلية تنفيذ اتفاق الرياض لفتح صفحة جديدة وقال إن الحوثيين راهنوا على الخلافات داخل الصف الجمهوري المرحلة الماضية.
جاء ذلك في كلمة وجهها، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، اطلع نشوان نيوز على نسخة منها، حيث جدد الدعوة “لكل المكونات السياسية والقوى الوطنية والفعاليات الاجتماعية إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه شعبنا وتضحياته الكبيرة في هذه المرحلة الحرجة والمخاطر المحدقة ومحاولات دخول أطراف إقليمية لتغذية الصراع لإنقاذ الميليشيات الإيرانية”.

وشدد على أهمية انتهاز “فرصة ما تحقق من خطوات مباركة في آلية تسريع اتفاق الرياض والتي تعد ثمرة لجهود الأشقاء في المملكة ودولة الإمارات لطي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة “، وقال إن “الجميع قدم تنازلات تجسد الشراكة الوطنية وتعزز وحدة الصف الوطني في معركة الدفاع عن النظام الجمهوري واستعادة مؤسسات الدولة المختطفة”.
وتابع طارق صالح أن “الحوثيين ظلوا يراهنون على تأجيج الصراعات داخل الصف الجمهوري لتحقيق اختراقات ومكاسب في الميدان على الرغم أنهم يعيشون أسوأ مراحل ضعفهم “.
وتحدث عن عيد الأضحى المبارك، قائلاً إن “هذه المناسبة الدينية العزيزة على قلوبنا والتي تأتي هذا العام والوطن يعيش أوضاعا صعبة، ومعاناة شعبنا تتفاقم جراء استمرار طغيان ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا والتي حولت أعياد اليمنيين إلى مآتم”، وتمنى من “المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة الدينية على بلادنا وقد تحررت العاصمة صنعاء وكل شبر في طننا الغالي من عصابة الحوثي العنصرية ، وأن تضع الحرب أوزارها، ويعم الأمن والاستقرار والسلام ربوع اليمن وكل دول المنطقة”.

وقال “اليوم ونحن نحتفل بهذه المناسبة الدينية علينا أن نستلهم الدروس والعبر عن عظمة الصبر والثبات وحب التضحية والفداء، ونحن نخوض غمار معركة الحق ضد الباطل والخير ضد الشر والانعتاق ضد العبودية، وفي سبيل انتصار المقاصد الشرعية التي أكد عليها ديننا الإسلامي الحنيف”.

وتابع أن ذلك يأتي وقد “أصحبت الغالبية العظمى من أبناء شعبنا اليمني تعاني من الفقر والإملاق، وتفتك بهم المجاعة والأمراض والأوبئة بسبب سياسة الإفقار والتجويع التي تنتهجها الميليشيات الحوثية السلالية العنصرية والتي تتمادى في نهب المرتبات وسرقة المساعدات، وتسخير كل الموارد لتمويل حروبها العبثية”، لكنه قال إن “شعبنا العظيم برغم كل ذلك يقاوم هذه السياسة القاتلة ويواصل النضال ويقدم التضحيات، في ساحات الشرف بالساحل الغربي والضالع ونهم ومأرب والجوف والبيضاء، وهذا ما يجعلنا نزداد قناعة بأن نهاية الكهنوت باتت قريبة”.

عناوين ذات صلة: