مليشيات الحوثي تطلق مرحلة جديدة من التجنيد الإجباري في أحياء صنعاء

الحوثيون في صنعاء وقفة مسلحة

مليشيات الحوثي تطلق مرحلة جديدة من التجنيد الإجباري في أحياء أمانة العاصمة صنعاء


كثفت المليشيات الحوثية في اليمن تحركاتها واستهدافاتها المضاعفة ضمن برامج التحشيد والتجنيد في ظل التناقص العددي الكبير بفعل المعارك الضارية في جبهات مأرب بشكل خاص مؤخرا، وكشفت مصادر ومعلومات ميدانية متطابقة ان مليشيات  الحوثي أطلقت مرحلة جديدة عنوانها التجنيد الإجباري انطلاقا من أمانة العاصمة صنعاء .

وأشارت أوساط محلية وأهلية في العاصمة المختطفة لـ”نشوان نيوز”، عن ان مليشيا الكهنوت الحوثي أمرت عقال الحارات المنصبين من قبلها ومشرفي القطاعات والأحياء والمربعات السكنية بحصر وتسجيل أسماء الشباب والطلاب والفئات العمرية المختلفة، بشرط وحيد هو المقدرة الافتراضية على حمل السلاح.

وتأتي العملية النافذة والمتواصلة في الأثناء في إطار مرحلة مشددة للتجنيد الإجباري دون الرجوع إلى الأشخاص المعنيين أو حتى إبلاغهم إلا بعد الانتهاء من الكشوفات ورفعها وإشعارهم بالتجهز للذهاب إلى الجبهة.

وقال (ن. ف. ل) وهو خمسيني إن عاقل حارة بمديرية الوحدة أشعره مؤخرا بأنه واثنين من أولاده باتوا مسجلين في قوام “المجاهدين واللجان الشعبية” وعليهم التجهز للتحرك للجبهة في موعد قريب.

وفي نفس السياق تعرض عمتل وطلاب للاعتقال خلال محاولاتهم للهرب والتسلل خارج العاصمة هربا من التجنيد الإحباري ونقلهم بالقوة إلى جبهات الحرب.

وذكرت ناشطة أن إحدى الأمهات حاولت تهريب ابنها الذي لم يبلغ السادسة عشرة من عمره، بعد تلقيهم إشعارا بتسجيله في كشوف المجندين بالحارة الواقعة في منطقة شعوب، ولكن مسلحين ينتشرون في مداخل المربعات السكنية منعوها الخروج رفقة ابنها.

وحذرت المصادر من توجهات الحوثيين لتشديد الإجراءات والملاحقات وفرض التجنيد بالقوة على مزيد من الطلاب والأحداث والعمال والمتقاعدين.

عناوين ذات صلة: