أحمد علي وطارق صالح يعزيان باستشهاد الشيخ ربيش العليي في مأرب -النص

أحمد علي وطارق صالح يعزيان برحيل الشيخ ربيش العليي

أحمد علي وطارق صالح يعزيان باستشهاد الشيخ ربيش العليي في مأرب: استشهد بمواجهة مليشيا الحوثي الكهنوتية -النص


تقدم كلٌ من سفير اليمن السابق في الإمارات العربية المتحدة العميد أحمد علي عبدالله صالح وقائد قوات المقاومة الوطنية – ألوية حراس الجمهورية العميد طارق صالح بالتعازي باستشهاد عضو مجلس النواب الشيخ ربيش العليي خلال المواجهات مع الحوثيين في محافظة مأرب.
وأوضحت وكالة خبر المقربة من أحمد علي صالح أنه أجرى اتصالاً هاتفياً بالأخ الشيخ نبيل علي وهبان العليي عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام، عزّاه فيه ومن خلاله جميع أفراد أسرته وآل العليي في الحيمة الخارجية باستشهاد الشيخ ربيش علي وهبان العليي عضو مجلس النواب”.

وأضاف أن العليي استشهد في محافظة مارب وهو يؤدي واجبه الوطني دفاعاً عن الثورة والجمهورية ومكاسبها الوطنية بوجه ميليشيا الكهنوت الحوثية.

وأشاد أحمد علي عبدالله صالح بدور الفقيد في الدفاع عن الثورة والجمهورية ومشاركته في مقدمة الصفوف حتى استشهاده. معبّراً عن “صادق العزاء وعميق المواساة بهذا المصاب، راجياً المولى عز وجل أن يتغمد الشهيد بواسع رحمته وعظيم مغفرته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان”.

إلى ذلك، بعث قائد المقاومة الوطنية، عضو قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي العميد طارق محمد عبدالله صالح برقية عزاء، اليوم الخميس، إلى رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني وإلى شقيق الشهيد، نبيل العليي عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام.

وقال طارق صالح في برقيته حسب وكالة 2 ديسمبر الناطقة باسم المقاومة “تلقينا نبأ ارتقاء الشيخ ربيش علي وهبان العليي شهيدا في ساحات الشرف والعزة والدفاع عن الجمهورية في محافظة مأرب الأبية”.

وأضاف: ولا يسعنا في هذا المقام إلا أن نقدم لكم وعبركم إلى أعضاء مجلس النواب بكل أطيافهم الجمهورية، وإلى ذوي الفقيد ومحبيه، بالغ العزاء، مؤكدين اعتزازنا بكل شهداء الجمهورية في جولتها الراهنة ضد مليشيا الكهنوت الحوثية الإمامية الرجعية العميلة.

وتابع: إننا ندرك تعدد نطاقات المعركة الجمهورية الوطنية، في سبيل التحرر والانعتاق من مخلفات الزمن الإمامي، ونعي تماما ومعنا جماهير الشعب اليمني كافة أن قدسية المعركة تتطلب تضحيات جليلة من دماء طاهرة تسقي الأرض اليمنية مستقبلا عامرا وقادما لا محالة، فقبل الشهيد العليي ارتقى في مدارج الشهادة رجال صدقوا ما عاهدوا الله والوطن عليه من مشارب مختلفة تجمعها اليمن، في مقدمتهم أحد أهم بناة الصرح الجمهوري الزعيم الشهيد علي عبدالله صالح ورفيقه الأمين عارف الزوكا، ونؤكد أن المعركة مازالت على أشدها ومازالت تنتظر مزيدا من القرابين الجمهورية.

كما قال: إن تنوع الشهداء من تجمعات سياسية يمنية مختلفة الرؤى البرامجية ومن مناطق الجغرافيا اليمنية، من أقصاها إلى أقصاها، تؤكد واحدية المعركة الوطنية ضد إمامة الرجعية والعمالة، وتدعونا جميعا لتوحيد بنادقنا وتصويبها في اتجاه واحد، وتؤكد علينا أن نوحد مسارات العمل الوطني الجمهوري، في هذه اللحظة الحرجة من تاريخ معركتنا المقدسة.

عناوين ذات صلة: