العاهل السعودي: لا تهاون بأمننا ولا تخلي عن اليمن حتى يستعيد سيادته

   نشوان نيوز - الرياض

الملك سلمان يلقي كلمة السعودية في الأمم المتحد

العاهل السعودي: لا تهاون بأمننا ولا تخلي عن اليمن حتى يستعيد سيادته من الهيمنة الإيرانية


قال العاهل السعودي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إن المملكة العربية السعودية لن تتهاون في الدفاع عن أمنها ولن تتخلى عن دعم اليمن حتى يستيعد كامل سيادته واستقلاله من الهيمنة الإيرانية.

جاء ذلك في كلمة المملكة التي ألقاها الملك سلمان الأربعاء، أمام أعمال الدورة (الخامسة والسبعين) لانعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ــ عبر الاتصال ــ المرئي، حيث تحدث عن العديد من القضايا والمستجدات ذات الصلة.

وقال سلمان إن “إن تدخلات النظام الإيراني في اليمن من خلال انقلاب المليشيات الحوثية التابعة له على السلطة الشرعية أدت إلى أزمة سياسية واقتصادية وإنسانية، يعاني منها الشعب اليمني، وتشكل مصدراً لتهديد أمن دول المنطقة والممرات المائية الحيوية للاقتصاد العالمي”.

وأشار إلى أن ذلك “بالإضافة إلى قيام تلك المليشيات بتعطيل وصول المساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني، وعرقلة جميع جهود التوصل إلى حل سياسي في اليمن، وعدم تجاوبها مع جهود التهدئة وآخرها إعلان التحالف في شهر أبريل الماضي لوقف إطلاق النار استجابة لدعوة الأمم المتحدة”.

وتابع العاهل السعودي “نؤكد أن المملكة لن تتهاون في الدفاع عن أمنها الوطني، ولن تتخلى عن الشعب اليمني الشقيق حتى يستعيد كامل سيادته واستقلاله من الهيمنة الإيرانية، وستستمر في تقديم الدعم الإنساني للشعب اليمني الشقيق، كما سنواصل دعمنا لجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، وفقاً للمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار اليمني الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن 2216”.

وشدد على أن الإرهاب والفكر المتطرف يشكل “تحدياً رئيسياً يواجههُ العالم بأسره، وقد نجحنا معاً خلال الأعوام القليلة الماضية في تحقيق نجاحات مهمة في مواجهة التنظيمات المتطرفة، بما في ذلك دحر سيطرة تنظيم داعش على الأراضي في العراق وسوريا، من خلال جهود التحالف الدولي، كما نجحت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن في توجيه ضربات مهمة لتنظيمي القاعدة وداعش في اليمن”.

وأضاف “إن تحقيق النجاح في معركتنا ضد الإرهاب والتطرف يتطلب تكثيف جهودنا المشتركة من خلال مواجهة هذا التحدي بشكل شامل يتناول مكافحة تمويل الإرهاب، والفكر المتطرف”.

وأشار إلى أن السعودية قامت في السياق، بدعم “عدد من المؤسسات الدولية التي تساهم في دعم الجهود المشتركة في مواجهة هذا التحدي، حيث دعمت المملكة مركز الأمم المتحدة الدولي لمكافحة الإرهاب، بمبلغ مئة وعشرة ملايين دولار، وانشأت المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال)، كما تستضيف المملكة المركز الدولي لاستهداف تمويل الإرهاب”.

عناوين ذات صلة: