مركز نشوان الحميري ينعي الكاتب والباحث الكبير عبدالفتاح البتول

  

عبدالفتاح البتول

مركز نشوان الحميري ينعي الكاتب والباحث الكبير عبدالفتاح البتول

نعى مركز نشوان الحميري والإعلام، إلى كافة أبناء الشعب اليمني والأمة العربية والإسلامية رحيل الأستاذ الباحث والكاتب القدير عبدالفتاح بن محمد البتول، والذي انتقل إلى الرفيق الأعلى صباح اليوم عن عمر 53 عاما، في أحد مستشفيات مدينة إب الواقعة تحت سلطة المليشيا.

ووفقا لأقارب الفقيد الكثير فإنه توفي إثر جلطة في القلب، مؤكدين أنه يعاني مشاكل في القلب منذ سنوات.

وقال المركز في بيان إن الأستاذ البتول كان أحد أبرز الأقلام التي تصدت باكراً للمشروع الإمامي البغيض، وهو من مؤسسي مركز نشوان الحميري وصدر عن المركز مؤلفه الوحيد والفريد (خيوط الظلام- الإمامة الزيدية في اليمن). والأرجح أن لديه مؤلفات مخطوطة تنتظر النشر.

وأضاف إن الرحيل المبكر لابن بعدان الأبية، عبدالفتاح البتول، يمثل فاجعة كبيرة وخسارة أكبر، في ظل المحنة التي يمر بها اليمن منذ سنوات، حيث كان الراحل من أبرز الأقلام التي تصدت للمشروع الإمامي المدمر، منذ وقت مبكر.

ولقد توفي في مدينة إب الخضراء، التي لم يتحمل فراقها، ولم يتحمل قلبه مشاهدتها وهي مطلخة بشعارات الزيف وعربات عبيد إيران. علما أنه تعين في وقت سابقا مستشارا للمحافظة.

لقد مات البتول في أيلول سبتمبر، تاركا وراءه “خيوط الظلام”، الكتاب الذي تتبع فيه جرائم الإمامة على مدى قرون، كما ترك سلسلة من الكتابات نشرت في العديد من الصحف والمواقع. ولقد خاض العديد من المعارك الفكرية ضد مخلفات الإمامة، وشنت عليه صحفهم الصفراء حملات محمومة.

وإن مركز نشوان إذ ينعي الأستاذ عبدالفتاح البتول، فإنه يتقدم بخالص العزاء والمواساة لولده قيس وكافة إخوته، ولعقيلته الأستاذة الفاضلة سميرة الباهلي، وكافة أهله ومحبيه، سائلين المولى عز وجل أن يرحمه رحمة واسعة وأن يسكنه الفردوس، ويلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون.
24 سبتمبر 2020