هادي في خطاب 26 سبتمبر: الحكم السلالي المعتصب للحوثي صورة من الماضي

   نشوان نيوز - عدن

الرئيس عبدربه منصور هادي في خطاب سابق

هادي في خطاب 26 سبتمبر: الحكم السلالي المعتصب للحوثي صورة من الماضي الذي دفنته الثورة السبتمبرية في اليمن


قال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي إن ما تعيشه بلاده منذ سنوات تحت سطوة ما وصفه الحكم السلالي المعتصب للحوثي صورة على شكل من الماضي الذي دفنته الثورة.
جاء ذلك في خطاب وجهه في العيد الوطني الـ58 لثورة 26 سبتمبر 1962 الخالدة تطرق فيه إلى العديد من المواضيع بما فيها جهود السلام وتنفيذ اتفاق الرياض مع الانتقالي.
وقال هادي “إن ما شهدته وتشهده بلادنا منذ سنوات، في ظل الحكم السلالي المتعصب جراء الانقلاب على الدولة وقيمها ومبادئها يجعل الجيل الجديد يتعرف على شكل الماضي الذي دفنته الثورة وعاد اليوم ليتعرف الجيل على بعض جوانبه المظلمة، حين عادت فلول الإمامة وتسلل زبانيتها إلى حاضر شعبنا”.

وأضاف أنه “عادت معها ثقافة النهب والفيد واستحلال أموال الناس والأموال العامة وتكريس التمزيق الاجتماعي على اسس سلالية والتشظي وتعطيل مؤسسات الدولة واستهداف التعليم وبث الخرافة والطائفية ومعاداة كل قيم ودعوات إحياء الهوية الوطنية اليمنية”.

وتابع هادي أن “ما يعيشه شعبنا تحت سطوة الميلشيا ليس الا القدر الذي استطاعت هذه العصابات أن تنجزه بعد عودتها وهو قليل من كثير من القبح والظلمات”.

وواصل “ونحن نتذكر الماضي ونعيشه واقعا يحاول العودة من جديد لا يسعنا إلا الوقوف إجلالا أمام عظمة وتضحيات رواد الحركة الوطنية الأوائل شمالا وجنوبا من أبطال ثورتي السادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من أكتوبر المجيدتين ومعاهدتهم على الوفاء لنضالاتهم والاستمرار في موكب النضال ضد الإمامة ومخلفاتها وصولا إلى إقامة الحكم الجمهوري العادل الذي ينشده اليمنيون”.

وحيا هادي رجال الجيش والمقاومة في مواجهة مليشيات الحوثيين وقال “بعد سنوات عبث الميليشيا العجاف صار يقيننا كاملاً أنه لا مجال أمام شعبنا الا استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب وأن شعبنا العظيم قد أثبت أنه لا يمكن ترويضه للعيش تحت مسميات السلالة والتمييز والاستعلاء والانتقائية”.

وتابع “في هذه الذكرى العظيمة فإننا نجدد العهد بالعمل في سبيل استعادة الدولة وانهاء الانقلاب بكافة أشكاله، وتلك مسئوليتنا أمام شعبنا وأمام الله والتاريخ، وسنتجاوز معكم وبكم كل العراقيل والتحديات والمخاطر.

وأضاف “مددنا للسلام أيدينا وتعاملنا بكل رحابة مع خيارات السلام وقدمنا الكثير من التنازلات أملا في ان نحافظ على بلدنا المنهك بالحروب والكوارث، ومازالت أيدينا ممدودة ، ولكنكم جميعا رأيتم حجم العراقيل والاصرار على الخراب والحرب الذي تبديه الميلشيات الانقلابية ويشهد العالم معكم حجم القبح والمغالطات والتهرب من المسئولية والمبالغة في ابتزاز العالم بمأساة شعبنا”.

وقال الرئيس هادي إن ” العبث الحاصل في الملف الاقتصادي والإضرار بالعملة الوطنية ونهب رواتب الموظفين وتحويل ملف المساعدات الإنسانية إلى وقود للحرب والمتاجرة بمعاناة شعبنا وابتزاز العالم بملف سفينة صافر والتصعيد العسكري الذي يستهدف المدن ذات الكثافة العالية بالسكان فضلا عن تعطيل الاتفاقات ومصادرة الموارد وإذكاء الحروب، مارست المليشيا الحوثية كل ذلك منطلقة من وهم القوة الذي دفعها للزج بالمغرر بهم لتلقي بهم إلى الموت على أسوار مدينة مارب “.

وأضاف: إن السلام يظل خيارا متاحا وممكنا لو كان لهذه الميليشيات من عقول، وسنظل نعول عليه، غير أن رهاننا الحقيقي على أبطالنا في القوات المسلحة والوحدات القتالية والمقاومة الشعبية ورجال القبائل وكل المقاتلين في كل الجبهات وعلى وعي ويقظة أبناء شعبنا في كل المحافظات والمديريات.

كما قال إن المجتمع الدولي مطالب بأن يدفع الميليشيات للقبول بخيار السلام العادل والمستقر والقائم على حق الشعب واحترام خياراته، فنحن ندرك تماما أي جحيم يلقي هؤلاء بأنفسهم فيه حين يصرون على الهلاك في محارق الحرب، وخلق أمواج النزوح وتعاظم المعاناة الإنسانية، فنحن لا نريد لأحد من أبنائنا أن يموت، ونحن نعلم أن فيهم المغرر به والفقير المستغل والجاهل التائه والمتدين الذي ظل الطريق، وكلهم بحاجة إلى الشفقة والتعاطف أكثر من حاجتهم للموت من أجل أوهام سلالية وخرافات لاتقيم دينا ولا تبني وطنا ولا تصلح للتضحية.

وتابع “إننا ننادي العالم لكي يضع حدا لاستغلال البسطاء والأطفال والفقراء وعسكرة حياتهم وتعبئتهم بثقافة الكراهية والموت، وهذه مهمة إنقاذ أكثر قداسة من غيرها باعتبارها متعلقة باستحقاق الحياة”.

وواصل: إن الحالة الإنسانية تتفاقم بسبب الإصرار على الحرب، ولذا سنظل نكرر دعواتنا للأمم المتحدة والرعاة الدوليين للقيام بواجبهم والوفاء بتعهداتهم تجاه شعبنا من خلال إلزام الميلشيات بالانصياع لخيارات شعبنا وفقاً للمرجعيات الثلاث المتفق عليها والمتمثلة في المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الامن الدولي 2216.

اتفاق الرياض
وحول اتفاق الرياض بين الحكومة والانتقالي والذي رعته السعودية قال هادي “لقد مثل اتفاق الرياض بمضامينه ودلالاته خارطة طريق ومسار عبور آمن يؤسس لمرحلة جديده عنوانها السلام بدلا من التأزم والصراع والانقسامات الداخلية لمواجهة ومجابهة مليشيا التمرد والانقلاب الحوثية الايرانية ويعزز الشراكة في تحمل المسؤولية لمواجهة قوى التمرد والانقلاب”.

وتابع ان تسريع تنفيذ بنوده سيسهم في تعزيز الاستقرار السياسي والأمني والخدمي والنهوض بالتنمية وتعزيز الموارد لمواجهة الالتزامات الملحة تجاه متطلبات الفرد والمجتمع .

وقال: هذا ما نعول عليه بتكاتف واخلاص الجميع ودعم ومساندة الأشقاء في المملكة العربية السعودية الذين كانوا ولازالوا نعم العون والسند للشعب اليمني في كل مراحله وتحدياته.

عناوين ذات صلة: