رحيل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح – سطور من السيرة الذاتية

   نشوان نيوز - عواصم

أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح

رحيل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح -سطور من السيرة الذاتية في حياة ومناصب الأمير الراحل


أعلن اليوم عن وفاة أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح بعد معاناة صحية تفاقمت في الأسابيع الأخيرة.

وقال بيان نعي الديوان الأميري الذي اطلع نشوان نيوز على نسخة منه “ببالغ الحزن والاسى ينعى الديوان الأميري إلى الشعب الكويتي والامتين العربية والاسلامية وشعوب العالم الصديقة وفاة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الذي انتقل إلى جوار ربه”.

وكان الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح ؛ تسلم منصبه كأمير للكويت بعد موافقة الشيخ سعد العبد الله الصباح على التنازل عن العرش في 23 يناير 2006/ كانون الثاني بسبب وضعه الصحي المتردي.

وقد صوت مجلس الأمة على تنحية الشيخ سعد العبد الله في 24 يناير/ كانون الثاني 2006. وفي 29 من الشهر ذاته، جرت تسمية صباح الأحمد الجابر الصباح أميراً للبلاد بعد مفاوضات ومساومات صعبة داخل أسرة الصباح.

من هو صباح الأحمد الصباح؟ السيرة ذاتية

صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح أمير دولة الكويت الخامس عشر، والخامس بعد الاستقلال من المملكة المتحدة. هو الابن الرابع لأحمد الجابر الصباح من منيرة العثمان السعيد العيّار.
كما يعد الصباح، ثاني وزير خارجية في تاريخ الكويت. ترأس وزارة الشؤون الخارجية للكويت طيلة أربعة عقود من الزمن، ويعود له الفضل خلالها في توجيه السياسة الخارجية للدولة والتعامل مع الغزو العراقي للكويت في عام 1990.

الولادة والتعليم

ولد صباح الأحمد في مدينة الجهراء شمال غرب الكويت العاصمة، في 16 يونيو من عام 1929. وكانت الجهراء حينئذ قرية زراعية. وعاش طفولته تلك في كنف أخواله “آل العيّار”، الذين يُعدّون من كبريات الأسر الكويتية في تلك المنطقة، التي غدت مدينة ثم محافظة بعد ذلك.
تلقى صباح تعليمه في المدرسة المباركية رفقة أخيه جابر، سعد العبد الله، جابر العلي وسالم العلي. ثم قام والده أحمد الجابر الصباح بإيفاده إلى بعض الدول للدراسة واكتساب الخبرات والمهارات السياسية وليتعرّف كذلك على طبيعة الأنظمة والعمل والإدارة في عدد من الدول الأوروبية والآسيوية.

العمل السياسي

في 19 يوليو 1954، كانت البداية الحقيقية لصباح في الدخول للمجال السياسي والعمل في الشأن العام، إذ عَيَّنَهُ أمير الكويت آنذاك، عبد الله السالم الصباح، عضوًا في “اللجنة التنفيذية العليا” وهي بمثابة مجلس الوزراء، وقد عُهد إليها بمهمة تنظيم دوائر الدولة ووضع خطط عملها ومتابعة التخطيط فيه.

وبعد انتهاء هذه اللجنة من عملها تم تعيينه في العام 1955 رئيسًا لـ”دائرة الشؤون الاجتماعية والعمل”، والدوائر الحكومية في الكويت ما قبل الاستقلال كانت بمصاف الوزارات في عصرنا الحالي.
عوفي عام 1956 عُيّن عضوًا في الهيئة التنظيمية للمجلس الأعلى، وهو المجلس الذي كان يساعد أمير الكويت في إدارة شؤون الحكم في البلاد. وفي عام 1957 أضيفت إلى مهامه رئاسة “دائرة المطبوعات والنشر”.
خلال رئاسته إدارة المطبوعات والنشر، تم إصدار الجريدة الرسمية للكويت تحت اسم “الكويت اليوم” لتسجيل كافة الوقائع الرسمية، وتم إنشاء مطبعة الحكومة، ذلك لتلبية احتياجات الحكومة من المطبوعات، وتم تشكيل لجنة خاصة لمشروع كتابة تاريخ الكويت، وتم إصدار قانون المطبوعات والنشر الذي شجع الصحافة السياسية وكفل حريتها في حدود القانون.
وقد برز خلال تلك الفترة اهتمام صباح بإحياء التراث العربي وإعادة نشر الكتب والمخطوطات العربية القديمة. وخلال أقل من عامين من رئاسته لدائرة المطبوعات والنشر تم استصدار أشهر مطبوعة عربية ثقافية في الوطن العربي، استطاعت أن تجمع العرب حولها من البحر إلى البحر، والتي أطلق عليها مسمى مجلة العربي التي انطلقت بتوجيهات مباشرة منه واستقدم لرئاسة تحريرها في أول مراحلها المفكر العربي د. أحمد زكي، وقد وصفها صباح الأحمد عند تصدير المجلة في عدّدها الأوّل بأنّها “هدية الكويت للعرب”.
ويحسب لصباح الأحمد في بواكير عمله السياسي أنه ربط بلاده بنشر الثقافة الكويتية في محيطها العربي إضافة إلى ربط الوعي المجتمعي الكويتي بالوعي الجمعي العربي، وظهر هذا جليّا في التوجّهات التي كانت تحكم مطبوعات الكويت، وكذلك ثبت هذا التوجّه بعد أن تولّى صباح الأحمد وزارة الإعلام في أوّل وزارة تتشكّل في تاريخ الكويت.

بعد الاستقلال

بعد استقلال دولة الكويت عن المملكة المتحدة في 19 يونيو 1961، أصدر أمير الكويت عبد الله السالم الصباح مرسومًا أميريًا في 26 أغسطس 1961 بإنشاء “المجلس الأعلى” الذي كان بمثابة مجلس وزاري يدير أعمال الحكومة، ونص المرسوم على أن يشترك في عضوية ذلك المجلس جميع رؤساء الدوائر الحكومية (وهم ثمانية أعضاء من الأسرة الحاكمة)، حيث أصبح صباح الأحمد عضوًا في ذلك المجلس بحكم توليه رئاسة دائرتي “المطبوعات والنشر” و”الشؤون الاجتماعية والعمل”.
فيما يلي نشوان نيوز ينشر اهم المناصب الوزارية التي تولّاها بعد الاستقلال:

وزارة الإرشاد والأنباء (الإعلام) استمر من 17 يناير 1962 حتى تاريخ 26 يناير 1963
وزارة الشؤون الخارجية استمر من 28 يناير 1963 حتى تاريخ 30 نوفمبر 1964
وزارة الإرشاد والأنباء (الإعلام) استمر من 29 ديسمبر 1963 حتى تاريخ 13 مارس 1964
وزارة الشؤون الخارجية استمر من 6 ديسمبر 1964 حتى تاريخ 28 ديسمبر 1964
وزارة الشؤون الخارجية استمر من 3 يناير 1965 حتى تاريخ 27 نوفمبر 1965
وزارة الشؤون الخارجية استمر من 4 ديسمبر 1965 حتى تاريخ 28 يناير 1967
وزارة المالية والنفط بالوكالة استمر من 4 ديسمبر 1965 حتى تاريخ 28 يناير 1967
وزارة الشؤون الخارجية استمر من 4 فبراير 1967 حتى تاريخ 26 يناير 1971
وزارة الشؤون الخارجية استمر من 2 فبراير 1971 حتى تاريخ 1 فبراير 1975
وزارة الإعلام بالوكالة استمر من 2 فبراير 1971 حتى تاريخ 1 فبراير 1975
وزارة الشؤون الخارجية استمر من 9 فبراير 1975 حتى تاريخ 29 أغسطس 1976
وزارة الشؤون الخارجية استمر من 6 سبتمبر 1976 حتى تاريخ 22 يناير 1978
نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية استمر من 16 فبراير 1978 حتى تاريخ 24 فبراير 1981
وزارة الداخلية بالوكالة استمر من 16 فبراير 1978 حتى تاريخ 18 مارس 1978
نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية استمر من 4 مارس 1981 حتى تاريخ 23 فبراير 1985
وزارة الإعلام بالوكالة استمر من 4 مارس 1981 حتى تاريخ 7 فبراير 1982
وزارة الإعلام استمر من 8 فبراير 1982 حتى تاريخ 23 فبراير 1985
نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية استمر من 3 مارس 1985 حتى تاريخ 7 مارس 1986
نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية استمر من 12 يوليو 1986 حتى تاريخ 12 يونيو 1990
نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية استمر من 20 يونيو 1990 حتى تاريخ 20 مارس 1991
“(لأوّل مرة منذ الاستقلال لم يشارك في
التشكيل الوزاري)” استمر من 20 أبريل 1991 حتى تاريخ 7 أكتوبر 1992
نائبًا أوّل لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية استمر من 17 أكتوبر 1992 حتى تاريخ 8 أكتوبر 1996
نائبًا أوّل لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية استمر من 15 أكتوبر 1996 حتى تاريخ 16 مارس 1998
نائبًا أوّل لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية استمر من 22 مارس 1998 حتى تاريخ 4 يوليو 1999
نائبًا أوّل لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية استمر من 13 يوليو 1999 حتى تاريخ 29 يناير 2001
نائبًا أوّل لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية استمر من 14 فبراير 2001 حتى تاريخ 6 يوليو 2003
“رئيس مجلس الوزراء
(إثر فصل منصب ولاية العهد عن رئاسة الوزراء)” استمر من 13 يوليو 2003 حتى تاريخ 30 يناير 2006

شهدت الكويت في عهده نهضة تنمويّة شملت مختلف المجالات، تنفيذًا لتطلّعاته بتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري عالمي.
توفي صباح الأحمد في 29 سبتمبر 2020، في الولايات المتحدة، عن عمر ناهز 91 عامًا.

 

أمير الكويت واليمن

استضافت الكويت في عهد صباح الأحمد مشاورات اليمن برعاية الأمم المتحدة وهي أطول محادثات سلام في العام 2016، ودعمت الكويت اليمن في العديد من المجالات، وفي مقدمتها المشاركة ضمن التحالف إضافة إلى الجانب الإغاثي.

عناوين ذات صلة: