سفير اليمن في اليونسكو لـ”نشوان نيوز”: تهريب الآثار مستمر

  

سفير اليمن في اليونسكو محمد جميح

سفير اليمن في اليونسكو لـ”نشوان نيوز”: تهريب الآثار مستمر خصوصاً خلال فترة الحرب


أكد سفير اليمن لدى اليونسكو د. محمد جميح أن هناك عددا كبيرا من الآثار اليمنية يتم تهريبه بشكل مستمر وعلى وجه الخصوص خلال فترة الحرب.

وأضاف في تصريح خاص ل”نشوان نيوز” أن بعض الآثار يتم عرضها ضمن معارض دولية يجني منظموها ملايين الدولارات بسبب عرض القطع الأثرية. بعض القطع عرضت مؤخرا في العاصمة الفرنسية باريس، وهناك تواصل مع السلطات الفرنسية بشأن تلك القطع.

وقال السفير جميح إنه فيما يخص القطعة التي نشرتم عن تهريبها في موقع نشوان نيوز، فهذه ترمز لإله يمني قديم وقد تم سرقتها من مديرية حريب، ومن منطقة العادي تحديداً. وبهذا الخصوص تواصلنا مع اليونسكو لتسجيل شكوى، وطلب منا إعداد ملف متكامل وهو ما تقوم على إعداده وزارة الثقافة بإشراف من الأخ الوزير مروان دماج.

وعن مستويات التحرك لاستعادة الآثار اليمنية المنهوبة والمهربة الى خارج البلاد قال الدكتور جميح: يمكن بالطبع التحرك على مستويين:

مستوى المنظمات الدولية مثل اليونسكو، وهذه الخطوة تتطلب توقيع بلادنا على ملحق لاتفاقية جنيف لحماية التراث الحضاري، واليمن موقع على الاتفاقية الأصل، ويبقى التوقيع على الملحق.

والمستوى الثاني: التحرك على مستوى الدول، بالتخاطب المباشر عبر وزارة الخارجية لوزارة الخارجية في البلد الذي نقلت اليه القطعة لمتابعة القضية بشكل قضائي.

وختم سفير اليمن لدى اليونسكو تصريحه بالقول إن هذه الأمور فيها تعقيدات قانونية وروتينية قد تأخذ سنوات. ولذلك مهم أن يتم التحرك السريع لبدء تلك الإجراءات.

عناوين ذات صلة: