نقابة الصحافيين اليمنيين تطالب بإنهاء حالة الإفلات من العقاب لمنتهكي حرياتها

   نشوان نيوز

مقر نقابة الصحفيين اليمنيين

نقابة الصحافيين اليمنيين تطالب بإنهاء حالة الإفلات من العقاب لمنتهكي حرياتها في اليمن


طالبت نقابة الصحفيين اليمنيين اليوم، بإنهاء حالة الإفلات من العقاب لمنتهكي حرية الصحافة في اليمن ، بالتزامن مع اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين.

وأوضحت النقابة في بيان حصل نشوان نيوز على نسخة منه، أن الثاني من نوفمبر أقرته الامم المتحدة ، وفيه تتكاتف جهود الصحفيين والمنظمات المعنية بحرية الرأي والتعبير في مختلف دول العالم للمطالبة بإنهاء حالة الإفلات من العقاب لإعداء الصحافة والصحفيين.

وأفادت أنه في اليمن تبقى حالة الإفلات من العقاب للجرائم المرتكبة ضد الصحافة والصحافيين هي السائدة منذ زمن طويل في ظل غياب الاستجابة لمطالب الصحفيين والنقابة وأولياء الضحايا في تحقيق العدالة وردع الجناة.

وقال البيان إننا ونحن نرفع صوتنا عاليا للمطالبة بمحاكمة كل المنتهكين بحق الصحافة والصحافيين نستذكر بطولات زملائنا الصحافيين الذين دفعوا دمائهم ثمنا لممارستهم المهنة ، فمنذ العام 2010 وحتى اليوم قتل 44 صحافيا في اليمن و اعتقل المئات وتعرضت الصحافة لأكثر من 2000 حالة انتهاك ولم يتقدم الجناة للعدالة.

وخلال هذه المرحلة السوداء في تاريخ اليمن برزت عوائق كبيرة أمام محاكمة مقترفي الجرائم ضد الصحافة منها أن الجهات المتورطة في الإنتهاكات اما تتبع الدولة أو السلطات المتعددة للأطراف المتصارعة في اليمن ، ناهيك أن التسوية السياسية المتمثلة بالمبادرة الخليجية التي رعتها السعودية ووقعت عليها الأطراف السياسية منحت النظام السابق حصانة قضائية تمنع خضوعه وأجهزته أمام القضاء المحلي.

وتعيق حالة الحرب وعدم الاستقرار وتعدد السلطات في ظل غياب الدولة ، والعداء المتنامي تجاه الصحافة والصحفيين من اتخاذ اجراءات قضائية ضد الجناة خصوصا وأن اغلب الجناة هم أطراف الحرب في اليمن ، ناهيك عن غياب السلطة القضائية المستقلة والظروف المناسبة الأمنة.

أستدرك بأن “قضية ملاحقة مرتكبي الجرائم بحق الصحافيين لن تسقط بالتقادم ويبقى الحق في مقاضاتهم قائما حتى يتم تحقيق العدالة وجبر ضرر الصحفيين وأسرهم”.

وقالت نقابة الصحفيين إنها وهي تجدد مطالبتها بمحاكمة كل منتهكي الصحافة في اليمن، تؤكد أن هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم وأن النقابة موثقة لهذه الإنتهاكات وسيأتي يوم لينال الجناة جزاءهم الرادع.

عناوين ذات صلة: