الحوثي وخلخلة رابط المخوّة

  

رمز كاتب قلم

محمد يحيى القديمي يكتب: الحوثي وخلخلة رابط المخوّة


القبيلة ليست حكراً لتيار سياسي أو ديني معين دون آخر، فتجد في القبيلة المؤتمري والإصلاحي والاشتراكي والبعثي وكل التيارات السياسية وأيضاً تجد فيها الزيدي والشافعي والسلفي.
إن مشكلتنا كقبائل مع الحوثي هي في أحد وجوهها، مشكلة ولاء. فعندما ينضم أحد أفراد القبيلة للحوثي يتحول ولاؤه بشكل تام وأعمى إلى تيار الحوثي على حساب ولائه لقبيلته وإخوته، ودولته الوطنية تاليا.
تعودنا مثلاً في حاشد على أن يكون ولاؤنا للقبيلة ومخوّتنا أولاً وآخراً. واختلاف توجهاتنا السياسية نعبر عنه في الأنتخابات عبر الاقتراع. فلتعتنق ما شئت من مذهب أو تيار سياسي ولكن يجب أن لا يؤثر ذلك على “مخوة حاشد”.
لم نشهد أن تصادم أفراد قبيلة واحدة لسبب سياسي أو حزبي، بل نكون في خندق واحد ضد من يريد المساس بسيادة المجموع حتى لو كان الطرف المقابل ينتمي إلى نفس التيار السياسي، إلى أن أتى الحوثي الذي أدلج الولاءات واستطاع شق عصا القبائل عموماً.

عناوين ذات صلة: