منظمة: نقص التمويل في اليمن يهدد بفقدان ملايين الخدمات الصحية

  

الخدمات الصحية في اليمن مهددة حسب الصحة العالمية

منظمة الصحة العالمية: نقص التمويل في اليمن يهدد بفقدان 9 ملايين الخدمات الصحية ومليون طفل يواجهون سوء التغذية


قالت منظمة الصحة العالمية اليوم، إن نقص التمويل في خطة الاستجابة الإنسانية التي تعدها منظمات الأمم المتحدة في اليمن يهدد بفقدان 9 ملايين الخدمات والرعاية الصحية.
وشددت المنظمة في بيان مقتضب اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، اليوم، على أن اليمن يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم- ومع ذلك فهو يعاني من نقص في تمويل العمليات الانسانية”.

وأضافت أن الفجوة في التمويل تعني أن “ما يقرب من 9 ملايين يمني مهددون بفقدان إمكانية الوصول إلى الخدمات الصحية الأساسية، ويمكن أن يتوقف علاج أكثر من مليون طفل يعانون من سوء التغذية”.

وتقدم المنظمات خطة استجابة سنوية لتنفيذ مشاريعها الإغاثية وأوقفت خلال الشهور الماضية برامج دعم العديد من المنشآت الطبية بحجة نقص التمويل.

من جهة ثانية، قالت المنظمة ستتمكن بدعم السعودية عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، من الاستمرار بتوفير خدمات التغذية الأساسية في 90 مركزاً للتغذية العلاجية في 222 مديرية ذات الأولوية في 22 محافظة حول اليمن.

وتابعت: سيستفيد 4.5 مليون طفل دون سن الخامسة من مباني ومعدات مراكز التغذية العلاجية في السنوات القادمة.

عناوين ذات صلة: