رسائل إلى المثبطين

  

عبدالملك المخلافي يكتب: رسائل إلى المثبطين


إن الذين يحاولون إشاعة روح الهزيمة بين صفوف المقاتلين، أو حرف اتجاه المعركة وأولوياتها في مواجهة الحوثي أو يسعون للوقيعة بين الشرعية والتحالف العربي أو يشككون بالشرعية والتحالف ودوره في المواجهات، هم إنما ينصرون الحوثي وأدوات له وللمشروع الإيراني مهما ادّعوا أو كانت نواياهم وارتباطاتهم.
عدو الشعب اليمني هو الحوثي ومشروعه العنصري وطموحاته المجنونة التي جلبت لليمنيين الحرب والموت والدمار، ومهما كانت الملاحظات على الشرعية أو الخلافات بين أطرافها على الجميع أن يوجه سهامه للحوثي وأن يعمل على تقوية جبهة الشرعية وإصلاحها وتعزيز العلاقات بين أطرافها ومع التحالف العربي.
يروج البعض للحوثي تحت ذرائع مختلفة، ويجاريه بعض مفترض أنهم داعمون للشرعية يسعون لإنهاء المواجهة، وإنهاء دور التحالف العربي قبل أن ينكسر مشروع الحوثي العنصري، لهؤلاء، ومعظمهم يعيش في الخارج، نقول عودوا الى صنعاء لتعيشوا في جنة الحوثي لتعرفوا أي عدو يواجه الشعب إن كنتم قد نسيتم.
خلال الأيام الماضية واصلت جماعة الحوثي جرائمها الارهابية با ارسال الصواريخ على المدنيين في مأرب وقصف الاطفال والمدنيين وطلاب المدارس في تعز وقصف منشأة نفطية مدنية في السعودية وهو ما يستدعي من المجتمع الدولي تصنيف الحركة الحوثية كحركة ارهابية من أحل دفعها لإدراك عواقب افعالها.

عناوين قد تهمك: