الـ30 من نوفمبر: العيد والنشيد

  

مالك عبده الظرافي

مالك الظرافي يكتب في العيد الـ53 للاستقلال عن الـ30 من نوفمبر: العيد والنشيد


الـ30 من نوفمبر عيد يتجدد لنضال سطّره الأبطال نتاجاً للثورة اليمنية الخالدة الـ26 من سبتمبر 1962، وال14ـ من أكتوبر 1963، والتي تمخضّ عنهما فجر يوم الاستقلال عن أعتى امبراطورية كانت على وجه الأرض وقتذاك.
كانت الامبراطورية البريطانية توصف بأنّها “لا تغيب عنها الشمس”، إلاّ أن عزيمة الأبطال وأصحاب الحق والأرض في الجنوب لم ولن تلين بتاتاً إذ سُطّرت ملاحم بطولية وتضحياتٍ أسطورية، منذُ إندلاع أول شرارة الثورة من جبال ردفان الشمّاء علي يد الهامة والقائد البطل الشيخ راجح بن غالب لبوزة ورفاقه.
إن علينا في هذا اليوم أن نسجُد سجدة شُكر لله بما تحقق من إنجاز تاريخي، إذ تنّفس الأجداد الحرية ونالوا الكرامة واستعادوا وطنا مُستعمرا منذُ ما يربو على 138 سنة من الظُلم والضيم والقهر.
في هذا اليوم غرّد البُلبُل اليمني الصدّاح محمد محسن عطروش:
برّع يا استعمار من أرض الأحرار
برّع ولّى الليل وطواه التيار
برع برع برع برع، برع يا استعمار
عدن، 30 نوفمبر 2020

 

 

عناوين ذات صلة: