مهرجان ذكرى استشهاد صالح والزوكا: نبذ الفرقة والالتحام ضد الكهنوت

مهرجان ذكرى استشهاد صالح والزوكا: نبذ الفرقة والالتحام ضد الكهنوت
مهرجان في ذكرى استشهاد صالح والزوكا (الساحل الغربي)

مهرجان حاشد في ذكرى استشهاد صالح والزوكا في الساحل الغربي يوجه دعوة لنبذ الفرقة والالتحام ضد الكهنوت وأدوات إيران في اليمن


شهدت مديرية المخا في الساحل الغربي لمحافظة تعز، غربي اليمن، الجمعة، مهرجاناً حاشداً إحياء لذكرى “استشهاد” الرئيس السابق علي عبدالله صالح ورفيقه الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام على أيدي مليشيات الحوثيين في صنعاء في 4 ديسمبر 2017.
ورفع المشاركون في الفعالية، التي جاءت ضمن سلسلة فعاليات في مديرية مختلفة من الساحل في ذكرى انتفاضة ديسمبر، العلم الوطني وصور صالح والزوكا، بالإضافة إلى لافتات تؤكد السير على طريقهم، في مواجهة “الإمامة” ومشروع التمدد الإيراني في اليمن.
وشاركت في مهرجان الذكرى الثالثة، حشود من أنصار حزب المؤتمر وقوات المقاومة الوطنية التي يقودها العميد طارق محمد عبدالله صالح، خصم الحوثيين الأول على خلفية انتفاضة ديسمبر.
وألقيت في المهرجان، كلمة باسم القوى الوطنية والسياسية في الساحل الغربي، قدمت التحية لـ”جبهات الجمهورية وأبطال التحرير ورجال الجيش الوطني والمقاومات الشعبية والقوات المشتركة”.

وأهابت الكلمة بـ”كافة الجمهوريين في كل الجهات والجبهات نبذ الفرقة والالتحام لتخليص اليمن من ظلام وظلم الكهنوت وأدوات إيران”، حد وصفها.
وألقى المتحدث باسم قوات المقاومة الوطنية، ألوية حراس الجمهورية، العميد صادق دويد، كلمة، شدد فيها على أن “ثورة ديسمبر للحرية والكرامة و لا عودة للإمامة ولا يمكن القبول بها”.
وحذر دويد “خطورة المخططات الإيرانية التي تستهدف اليمن ودول الخليج”، وقال إن “مليشيات الحوثي أداة إيرانية لتصفية المشروع العربي”، مشدداً على أنهم لن يسمحوا “أن تكون اليمن حديقة خلفية للمشروع الإيراني”.

وأضاف أن “على مندوب الحرس الثوري الإيراني حسن إيرلو أن يرحل من عاصمة العروبة صنعاء”، إشارة إلى القيادي الذي عينته إيران سفيراً لدى الحوثيين.

مهرجان حاشد بذكرى استشهاد صالح والزوكا: التحية لكل الجبهات

شهدت مديرية المخا في الساحل الغربي لمحافظة تعز، غربي اليمن، الجمعة، مهرجاناً حاشداً إحياء لذكرى “استشهاد” الرئيس السابق علي عبدالله صالح ورفيقه الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام على أيدي مليشيات الحوثيين في صنعاء في 4 ديسمبر 2017.
ورفع المشاركون في الفعالية، التي جاءت ضمن سلسلة فعاليات في مديرية مختلفة من الساحل في ذكرى انتفاضة ديسمبر، العلم الوطني وصور صالح والزوكا، بالإضافة إلى لافتات تؤكد السير على طريقهم، في مواجهة “الإمامة” ومشروع التمدد الإيراني في اليمن.
وشاركت في الفعالية، حشود من أنصار حزب المؤتمر وقوات المقاومة الوطنية التي يقودها العميد طارق محمد عبدالله صالح، خصم الحوثيين الأول على خلفية انتفاضة ديسمبر.
وألقيت في المهرجان، كلمة باسم القوى الوطنية والسياسية في الساحل الغربي، قدمت التحية لـ”جبهات الجمهورية وأبطال التحرير ورجال الجيش الوطني والمقاومات الشعبية والقوات المشتركة”.

وأهابت الكلمة بـ”كافة الجمهوريين في كل الجهات والجبهات نبذ الفرقة والالتحام لتخليص اليمن من ظلام وظلم الكهنوت وأدوات إيران”، حد وصفها.
وألقى المتحدث باسم قوات المقاومة الوطنية، ألوية حراس الجمهورية، العميد صادق دويد، كلمة، شدد فيها على أن “ثورة ديسمبر للحرية والكرامة و لا عودة للإمامة ولا يمكن القبول بها”.
وحذر دويد “خطورة المخططات الإيرانية التي تستهدف اليمن ودول الخليج”، وقال إن “مليشيات الحوثي أداة إيرانية لتصفية المشروع العربي”، مشدداً على أنهم لن يسمحوا “أن تكون اليمن حديقة خلفية للمشروع الإيراني”.

وأضاف أن “على مندوب الحرس الثوري الإيراني حسن إيرلو أن يرحل من عاصمة العروبة صنعاء”، إشارة إلى القيادي الذي عينته إيران سفيراً لدى الحوثيين.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية