صنعاء 4 ديسمبر: ما دامت هجعَتها حبلى.. فولادَتها لن تتأخر

  

أمين الوائلي

أمين الوائلي يكتب عن : صنعاء 4 ديسمبر – ما دامت هجعَتها حبلى.. فولادَتها لن تتأخر


اليوم أو مثله، 4 ديسمبر، لم تضع المعركة التي نشبت في الثاني من ديسمبر أوزارها، لكن جولة حاسمة انطوت فصولها واستراح محاربون أسلموا أرواحهم لباريها والسلاح قبض أيديهم والأصابع على الزناد.

هنا صنعاء 4 ديسمبر / كانون الأول 2017، الأخبار ليست جيدة وليست سيئة أيضا. في كل الأحوال كانت المصائر مرئية والنتائج محسومة ومحسوبة سلفا. الجميع كان يعرف أين يقف ويحصي خطوات المسافة النازفة بين الرمق الأخير وقدح الزناد.

العالم الذي بقي في مقاعد الفرجة لم يكن شيئا مذكورا ويستقصي الأخبار. ثلة كانت من تصنع التاريخ وتؤدي الامتحان بامتياز، الامتحان الأخير، بين دفتي مساحة ضيقة من شوارع وأحياء صنعاء.

مضى صالح وعارف إلى ذمة الله وفي ذمة اليمن الجمهوري. رجال كثر.. خيرة الخيرة من الرجال القلة الذين صمدوا مع الزعيم في ساعة العسرة واختاروا الموت بشرف، ماتوا بشرف.

من مضى ومن يتبقى؟ القائد الذي قاتل الطاغوت ونازل جحافل البغي والكهنوت عميت عنه عيون الردى، وبدأ من تلك اللحظة يخطط للجولة التالية، ليس بالضرورة في صنعاء، لكن حتما كل الطرق والجهات والجبهات تؤدي إلى صنعاء.

في الرابع من ديسمبر تصاغر كل شيء وكل أحد وكل خذلان، إنه التاريخ وليس كل أحد أهل للتاريخ، ليس شرعة لكل وارد. ولا انتهى شيء، كانت البداية تقرع أجراس البداية، والمشوار حليف السائرين.

يوم حزين كان، لكنه لم يعد كذلك. من فوره وإلى الآن تخلَّد في عين الشمس وخلَّد ذكرى الدم البطولي الذي احتشد بعنفوان اليمني وكبرياء الحميري وكل ما في العظمة والمستحيل من عظمة ومستحيل.

هنا المخا/ الساحل الغربي 4 ديسمبر/ كانون الأول 2020، الواحد الذي عميت عنه عيون المنايا بات أمة وجحافلا وجيشا وحراسا وجمهوريين والكثير الكثير من ديسمبر، وفي كل واحد منهم صنعاء.. قبلة الجمهوريين وعرفات حجهم.

في الثاني من ديسمبر أخذها المخاض، ولادة جديدة لصنعاء تمخضت.. في الأول من كانون الثاني، ربما، أو في مايو، أو ربما في أيلول، من يدري في أي يوم وشهر… وسنة… لكنها ستلد.. حتما.

حدَّثنا شيخنا البردوني، قال:

ولدت صنعاء بسبتمبر
كي تلقى الموت بنوفمبر

لكن كي تولد ثانية
في مايو … أو في أكتوبر

في أوّل كانون الثاني
أو في الثاني من ديسمبر

ما دامت هجعتها حبلى
فولادتها لن تتأخّر

رغم الغثيان تحنّ إلى :
أوجاع الطلّق ولا تضجر

*
ينبي عن مولدها الآتي
شفق دام فجر أشقر

ميعاد كالثّلج الغافي
وطيوف كالمطر الأحمر

أشلاء تخفق كالذكرى
وتنام لتحلم بالمحشر

ورماد نهارٍ صيفيٌ
ودخانُ كالحلم الأسمر

ونداءُ خلف نداءاتِ
لا تنسى (عبلة) يا (عنتر)

أسماءُ لا أخطار لها
تنبي عن أسماء أخطر

*
هل تدري صنعاء الصّرعى
كيف انطفأت ؟ ومتى تنشر؟

كالمشمش ماتت واقفة
لتعدّ الميلاد الأخضر

تندى وتجف لكي تندى
وترفّ ترفّ لكي تصفر

وتموت بيوم مشهور
كي تولد في يوم أشهر

ترمي أوراقا ميتةٌ
وتُلّوِح بالورق الأنضر

وتظلّ تموت لكي تحيا
وتموت لكي تحيا أكثر

 

  • عن موقع الساحل الغربي