اهتمامات

العدين.. وا ذلاه

عبدالسلام القيسي يكتب عن حادثة اقتحام منزل ختام العشاري وقتلها: العدين.. وا ذلاه


- في الجاهلية، بسبب أن والدة عمرو بن هند، ملك الحيرة، طلبت من ليلى ابنة المهلهل أن تمد لها بغرض بسيط وهي ضيفة قام الشاعر الخالد عمرو بن كلثوم ابن عتاب التغلبي بقتل الملك عمرو بن هند بعد سماعه صياح أمه واذلاه، فعلها وقال معلقته الشهيرة.
- من أجل حبيبته واجه البراق التغلبي كل ملوك الجزيرة من اليمن إلى إيران وأستعاد ليلى العفيفة الشاعرة الأديبة والأريبة.
- كانت بكر وتغلب في حرب ثأر وعندما وصلتهما أخبار سبي إحدى القبائل لهند بنت سالم ذهبت القبيلتان معا واستعادتا الحرة ثم عادوا إلى قتالهم المعهود، هل قرأتم؟
- من أجل هيلين، يا لهيلين، خسر اخيليوس نفسه وهو الفارس الذي لا مثيل له وأحرقوا طروادة عجيبة الدنيا، من أجل هيلين..!
- في كل عصر وعصر، بكل مكان، هناك ملحمة مختلفة، عن كل الملاحم، تسطرها الدول والعائلات والقبائل والمدن فقط من أجل امرأة أهينت فأين نحن منهم، أين؟
أصيلة الدودحي وقبلها كثيرات، وجهاد الأصبحي وبعدها ختام العشاري، هذا غير السجينات المهانات المغتصبات الجائعات الباكيات في كل لحظة ولحظة، أين نحن؟

عناوين ذات صلة:

عناوين ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى