أغنية أندلسية عن أقيال اليمن

  

صدام أبو عاصم

صدام أبو عاصم يكتب حول: أغنية أندلسية عن أقيال اليمن


هلموا أيها الأقيال.. جئتكم بهدية ثمينة، وهي أغنية أندلسية تتغزل بقصر الحمراء وتشير لأقيال اليمن الذين أسهموا بوضوح في تأسيس الحضارة العربية في الأندلس.
الأغنية هي لشاعر يدعى “ابن زمرك” مواليد عام 1333م، والمتوفي سنة 1393م.. وهي دليل واضح على بصمات اليمانية في تلك الحضارة التي استمرت لقرون.
ولنكن صادقين فقد كان لهم الفضل كل الفضل في تأسيس دولة الأندلس قبل أن تتمزق تلك الدولة على يد أبنائها وتسقط في يد القشتاليين.
يا لإرثنا كم هو زاخر ومتشعب وكبير.. تقول كلمات الأغنية المؤداة بصوت فنان مغربي:
لجةٌ عظيمةٌ ساحلها
من بديع المرمر المنتخَبِ

ماؤها ذوب در سال في
برَدٍ أعظمه من العجبِ

شفَّ عني الماء حتى أنني
لست حيناً عنك بالمحتجبِ

فكأني والذي حاويتُه
من معين الماء في المنسَكبِ

قطعة من برَدٍ بعضها
ذائب وبعضها لم يذبِ

وإذا طفّى الحباب خلتني
فلكاً أطلع شتى الشهبِ

فكأن الجهر مني صدفٌ
جامع جوهر ذاك الحببِ

حدثتني السعود أعصراً
للهمام الغالبي النسبِ

من بني الأقيال من اليمن
غرر الفضل ومغنى الحسبِ

من بني قيلة من خزرجهم
مظهرو الحق وأنصار النبي

ملاحظة: تم كتم الصوت من قبل فيسبوك، بسبب اشتراطه الحصول على إذن من الجهة التي تملك حقوق النشر، وللاستماع من خلال الرابط التالي:

 

 

عناوين ذات صلة: