لماذا لا تصبح مأرب متحفا في الهواء الطلق؟

  

عمار صالح التام يكتب: لماذا لا تصبح مأرب متحفا في الهواء الطلق؟


قرأت على صفحة العزيز المهندس عبده صالح قبل قليل خبرا مفرحا محزنا، الخبر المفرح يتكلم عن افتتاح فندق فخم بمدينة مأرب التي تتطلع للسماء سموا في ظروف الحرب.
أما الخبر المحزن في نفس الوقت، هو أن اسم الفندق (مارينا)! إضافة إلى ميلانو وفانتازيا واسطنبول واللوتس ورويال و.. وأسماء الشوارع والجولات التي تنسب لأقرب عمارة باسم مالكها.
قد يتساءل البعض ويتعجبون ما المحزن في ذلك؟ ولكن السواد الأعظم من المثقفين والنشطاء يفهمون المغزى، فقد علمتنا المعركة مع احتلال خرافة الإمامة ماذا تعني هذه المسميات للحفاظ على الهوية الوطنية وتخليد رموز النضال وخاصة في عاصمة إقليم سبأ (مأرب) فهي محراب التاريخ وعبق الحضارة وعنوان الأصالة لليمن جميعا.
بعد انقلاب أغراب الإمامة بصنعاء سارعوا إلى تغيير اسماء العديد من الشوارع والمعالم ومنها شارع الزبيري الاسم الذي كان بمثابة كابوس مزعج لهم حتى بعد موته ولم يجدوا مسمى لالغائه سوى (شارع الرسول الأعظم) عليه الصلاة والسلام، ليستساغ تغييره، ليس تكريما للنبي وإنما حقدا على الزبيري، لكنه ظل شارع الزبيري لأنه تجسد بذاكرة الأجيال فاستعصى على محاولة تغييره.
عشرات القرارات للكاهن يحيى بدرالدين مسؤول معلامة التربية بصنعاء لتبديل أسماء المدارس وكان آخرها مدرسة البطل الخالد علي عبد المغني في إحدى مديريات صنعاء.
كما تعمدوا دفن الهالك صالح الصماد بميدان السبعين الذي جسد ملحمة السبعين يوما، ليتم تغييره باسم ميدان الهالك الصماد.
وقبلها سارع أحمد الكحلاني حين كان أمين للعاصمة لإخفاء (مارد الثورة) بميدان التحرير في مهمة خبيثة لمحو رمزيتها الخالدة صبيحة ال26 من سبتمبر 1962م وبنى مكانها حمامات عامة، ثم هدم الحمامات بعد الاعتراض لكنه أخفى المارد.
كذلك رفض أحمد الكحلاني الذي لا يزال يؤدي دوره كسلالي إمامي متنقلا بين القاهرة وأبوظبي، رفض أن يحول منزل المشير عبدالله السلال إلى متحف بعد طلب أسرته منه ذلك لأنه إمامي محتل له هوية مغايرة لهوية اليمن، ويعرف دلالة الرمزيات في تجسيد الذاكرة الوطنية وتخليد رموز النضال.
الحديث يطول في هذا الموضوع، لكن تبقى الرمزية من خلال المسميات والمجسمات والمتاحف هي أهم الوسائل التي تبقي تاريخ الأمم حيا دافعا وحاضرا في ذاكرة الأجيال.
أخيرا أوجه رسالة إلى السلطة المحلية بمحافظة مأرب والى دائرة التوجيه المعنوي وإلى المثقفين والنشطاء:
يجب أن تصبح مأرب متحفا مفتوحا فهي محراب التاريخ، وفيها يسجل المجد وتخلد البطولة كل دقيقة وثانية، فأين رموز النضال الوطني قديما وحديثا في شوراعها ومبانيها ومدارسها ومؤسساتها، أين تجسيد الأساطير التاريخية في الحدائق والأماكن العامة من ملوك وعظماء وقادة بتاريخ اليمن القديم وفي صدر الإسلام.
بالمناسبة وللأسف الشديد لم تسمى جولة القردعي إلا بمبادرة شبابية فرضت كواقع، والسؤال: هل عدم تخليد رموز النضال بتسمية الشوارع والجولات والمباني والمنشئات وتجسيد الشخصيات الأسطورية العظيمة متعمد أم ناتج لعدم الإدراك بأهميته!
– رئيس شبكة جذور