صدور العدد الأول من مجلة المرفأ عن اليمن تكتب

  

صدور العدد الأول من مجلة المرفأ عن اليمن تكتب

صدور العدد الأول من مجلة المرفأ عن اليمن تكتب


أصدر منتدى “اليمن تكتب” الأدبي اليوم العدد الأول من مجلة المرفأ، وتأتي هذه الخطوة بعد أكثر من أربع سنوات على انشاء المنتدى، كواحة أدبية ثقافية برؤية واضحة وتميز حقيقي للمنتدى طوال مشواره، بما يخدم الشارع الأدبي في اليمن.
وحسب بيان، اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، يسعى المنتدى للأخذ بيد المبدعين الشباب وصقل مهاراتهم الأدبية، بما يقدمه من برامج تدريبة في الجوانب الأدبية المختلفة، وتبنيه رؤية أدبية تسعى لاحتواء المبدعين الشباب وكذلك فكرية ليكون واحة للفكر الحر والمثقف بمختلف توجهاته، كما ينتمي للمنتدى نخبة من الكتاب والأدباء اليمنيين والذين يمثلون نموذج حي للمبدعين الشباب للاقتداء بهم وتطوير مهاراتهم.
رئيس تحرير المجلة المهندس عبدربه الشجاع أوضح ف يتصريح لـ”نشوان نيوز أن “المجلة تأتي لتتويج جهود المنتدى على مدى الأعوام السابقة، لتفتتح العام الجديد بمزيد من التطلعات، إذ نسعى أن تكون المرفأ مرفأ أدبيا وثقافيا وفكريا يتبنى خطوات حقيقية في توعية المجتمع وتطور الأدب من جهة وأيضا واجهة للشباب المبدع في نشر مواهبهم وابداعاتهم من جهة أخرى”.
وأضاف الشجاع: “المجلة ما تزال في أول خطواتها إلا أننا نعمل على أن تتوسع رؤية المجلة وتتطور مع صدور أعدادها القادمة، معتدين بالموهبة اليمنية وكذلك نخبة من الأدباء والشعراء والمفكرين اليمنيين الذين يتبنون نفس الهدف ، لنعمل جميعا لتحقيق رؤيتنا بما يخدم وطننا الحبيب”.
يأتي العدد الأول بصورة متميزة جدا ومنافسة على الساحة الأدبية، حيث احتوى على العديد من المواضيع الأدبية استفتحت بكلمة رئيس التحرير الذي تنبئ برؤية المجلة.
افتتح العدد مع مفاجأة جميلة مع محطة كاتب مع د. مروان الغفوري إذ تضمنت مقابلة خاصة مع الدكتور مروان احتوت على نقاشات متميزة في الجانب الأدبي والثقافي وكذلك نصائح وتوجيهات الدكتور للشباب المبدع.
وتتالت مواضيع المجلة بصورة متسلسلة ومبدعة،

اذ احتوى العدد على دراسة للاغتراب في الأغنية اليمنية المغناة ل ياسين السامعي وتتالت المواضيع لإبداعات أعضاء المنتدى في الشعر والقصة القصيرة والقصيرة جدا ومختارات أدبية وكذلك لأجل رفد الأدب العربي بصورة عامة تضمنت المجلة نص مترجم لأول مرة، ودراسة نقدية للصورة التعبيرية في شعر الشاب اليمني عبدالله بن الربيع ل محمد الشرعبي.
واختتمت المجلة عددها الأول برحلة لواحدة من أجمل القرى الساحلية كانت ل قرية القطابا الساحلية في الحديدة تضمنت صور للقرية لتنقل دهشة الأرض اليمنية بتجلياتها، حيث الصور كانت للشاعر المبدع حسن البقط.
ولتكون أقرب من الجميع خصص فريق المجلة بريدا إلكترونيا لاستقبال المحتوى يشرف عليه نخبة من إداريي المجموعة ، وإليكم عنوان البريد الإلكتروني الخاص بالمجلة:
‏ almarfaamagazine gmail.com
رابط العدد على الموقع الإلكتروني لليمن تكتب: