السفير الدعيس لمسؤولة أممية: الحوثيون ردوا على دعوات السلام بالتصعيد

السفير الدعيس لمسؤولة أممية: الحوثيون ردوا على دعوات السلام بالتصعيد
سفير اليمن في بيروت عبدالله الدعيس مع مسؤولة الاسكوا الأممية (نشوان نيوز)

سفير اليمن في لبنان الدعيس لمسؤولة أممية: الحوثيون ردوا على دعوات السلام بالتصعيد ضد المدنيين


ناقش سفير اليمن في بيروت عبدالله عبدالكريم الدعيس السبت، تطورات الأحداث في البلاد، مع الدكتورة رولا دشتي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة الأمين التنفيذي للجنة الاجتماعية والاقتصادية لدول غرب آسيا (الاسكوا) في مكتبها في بيت الأمم المتحدة في لبنان.
وحسب بيان، اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، فقد أشاد الدعيس بالدور الذي تلعبه هيئات ومؤسسات الأمم المتحدة في كافة المسارات الإنسانية والسياسية والاقتصادية في سبيل حل الأزمة وإحلال السلام الدائم والشامل لليمن والتخفيف من المعاناة الإنسانية التي تسببت بها مليشيا الحوثي.
وتطرق السفير الدعيس إلى عودة الحكومة الجديدة إلى العاصمة المؤقتة عدن من أجل العمل على تحقيق الأمن وتطبيع الأوضاع وإدارة موارد الدولة بما يضمن تقديم الخدمات وصرف المرتبات لموظفين الدولة لكافة المواطنين اليمنيين في كافة الأراضي اليمنية بما فيها تلك التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي.
وأكد الدعيس أن تحقيق السلام وفتح باب الحوار يمثل أولوية لدى الحكومة الجديدة لكن مليشيا الحوثي، على العكس من ذلك، حيث استهدفت مطار عدن بعدن صواريخ بالستية لحظة وصول الحكومة وتسببت بمقتل وجرح العشرات من المدنيين.
وأوضح أنه عندما حاولت الإدارة الأمريكية الجديدة إحياء عملية السلام في اليمن ورفعت مليشيا الحوثي من قائمة الإرهاب وأعلن الرئيس الأمريكي أنه سيعمل على إنهاء الحرب، شنت المليشيات الحوثية عدوانها على محافظات تعز التي لا تزال محاصرة رغم توقيع اتفاق استكهولم ومحافظة الضالع والبيضاء والعدوان على الأحياء المدنية في الحديدة ومحافظة مأرب التي تحتضن أكثر من اثنين مليون نازح.
وأضاف أن المليشيات ما تزال تمطر الأحياء السكنية في مأرب ومخيمات النازحين بالصواريخ والقذائف والطائرات المسيّرة المفخخة حتى اليوم وتدفع بمئات الأطفال إلى محارق الموت مستخدمة وسائل التجهيل وغسل أدمغة الشباب، وتصوير معاركها العبثية بأنها معارك لتحرير مأرب من الامريكان واليهود و”الكفار” والإنطلاق منها لتحرير القدس، كما تفعل مثيلاتها من الجماعات الإرهابية مثل داعش وغيره.
وأشار إلى أن جماعة الحوثي لا تأبه بأرواح الضحايا ولا بما تسببته حروبها من مآسٍ آنسانية، متطرقاً إلى تجاهلها دعوات المجتمع الدولي إلى السماح للخبراء الدوليين من الوصول إلى ناقلة صافر لإجراء عملية الصيانة حتى لا يتسبب بكارثة بيئية.
بدورها شكرت الدكتورة رولا دشتي السفير على الزيارة ووضعها بصورة ما يجري في اليمن، معبرة عن أسفها لما يجري في اليمن من استهداف للمدنيين وغسل لأدمغة الشباب.
وأشارت المسؤولة الأممية إلى أن الاسكوا عملت مع الحكومة السابقة وستعمل على مساندة الحكومة الجديدة على تنفيذ خططها وبرامجها التنموية والسياسية وأنه لا بد من حل عادل وشامل لليمن بحيث لا تتجدد الحروب.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية