مجلس الطاقة يناقش معالجات الكهرباء في عدن: حلول وبدائل

مجلس الطاقة يناقش معالجات الكهرباء في عدن: حلول وبدائل
اجتماع المجلس الأعلى للطاقة في اليمن لمناقشة أزمة الكهرباء في عدن (سبأ)

مجلس الطاقة الأعلى في اليمن يناقش معالجات الكهرباء في عدن: حلول وبدائل


ناقش المجلس الاعلى للطاقة في اليمن في اجتماعه الأول اليومجملة من القضايا المتصلة بتحسين وضع خدمة الكهرباء والحلول العاجلة لمواجهة احتياجات الصيف القادم، وايجاد البدائل اللازمة لوضع الحلول المجدية والاستراتيجية للطاقة التوليدية، وتوفير المشتقات النفطية، وتجاوز التحديات القائمة.

ووقف مجلس الطاقة برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، وبحضور اللجنة الوزارية المشكلة من مجلس الوزراء ومحافظ عدن، امام التحديات القائمة في أوضاع الكهرباء في العاصمة المؤقتة عدن من حيث توفير المشتقات النفطية والصيانة والقدرات التوليدية وخطوط تصريف الطاقة.
وشملت المناقشات في السياق، البدائل والأفكار والمقترحات الممكن اعتمادها لتجاوز التحديات القائمة ووضع حلول مستدامة تضمن استقرار الخدمة وتخفيف المعاناة عن المواطنين.

وأكد رئيس الحكومة في الاجتماع ان إعادة تفعيل عمل المجلس الأعلى للطاقة يهدف الى إيجاد حلول مستدامة لوضع خدمة الكهرباء من جميع الجوانب، وانتهاج مبدأ الشفافية سواء في توفير المشتقات النفطية او شراء الطاقة الكهربائية، إضافة الى ايجاد حلول دائمة واقتصادية لتطوير القدرات التوليدية للكهرباء لمواجهة الاحتياجات العاجلة و وضع خطط طويلة الامد في مجالات التوليد والنقل والوقود .

ووجه الدكتور معين عبدالملك، بضرورة ايجاد حلول عاجلة لمواجهة زيادة الاحمال على الطاقة الكهربائية خاصة خلال فترة الصيف، والتخفيف من الانقطاعات المتكررة على المواطنين.. مشددا على اهمية بذل اقصى الجهود الممكنة والعمل بروح الفريق الواحد للتعامل مع مشكلة الطاقة الكهربائية ، لتأثيراتها المباشرة على حياة ومعيشة المواطنين اليومية.

وشدد رئيس الوزراء على ان الطريقة التقليدية القائمة في عمل واداء قطاع الكهرباء لم تعد مقبولة، وحان الوقت للبدء في تطبيق اصلاحات حقيقية على ارض الواقع في هذا القطاع الحيوي، والعمل بطريقة مختلفة تؤدي الى النهوض بواقعه ومعالجة الاشكالات القائمة فيه على جميع المستويات الادارية والفنية.. لافتا الى ان المواطن لم يعد يحتمل المزيد من المعاناة في هذا الجانب ولا بد من تحمل الجميع لمسؤولياتهم والقيام بواجباتهم.

واستعرض المجلس الأعلى للطاقة الاحتياجات اللازمة من الوقود الخام لتشغيل محطة الرئيس 264 ميجاوات في حالتي التشغيل الجزئي والتشغيل الكلي، بناءا على العرض المقدم من وزارة الكهرباء والطاقة، والتي عرضت أيضا مستوى انجاز مشروع تصريف الطاقة المنتجة من المحطة.

وناقش المجلس الحلول المتاحة لرفع وتوفير القدرة التوليدية الى مستوى الاحتياج المطلوب وخيارات الوقود المتاحة، بموجب توجيهات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

كما ناقش متطلبات فروع المؤسسة العامة للكهرباء في المناطق المحررة من قطع الغيار لمحطات التوليد ومواد الشبكة الكهربائية.

واعتمد المجلس الأعلى للطاقة جملة من الاجراءات الضرورية والعاجلة لمواجهة احتياجات العاصمة المؤقتة عدن والمناطق المحررة من الطاقة الكهربائية و الوقود، وأقر عقد اجتماعاته بصوره مكثفة لمتابعة الإجراءات والقرارات المتخذة ومستوى تنفيذها أولا بأول.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية