نص بيان قيادة محافظة إب: مستعدون لنقل ألوية المحور إلى تعز

نص بيان قيادة محافظة إب: مستعدون لنقل ألوية المحور إلى تعز
محافظ إب عبدالوهاب الوائلي (أرشيف)

نص بيان قيادة محافظة إب جنوبي اليمن: مستعدون لنقل ألوية المحور إلى تعز ونحذر من التعاون مع الحوثيين


رحبت قيادة السلطة المحلية بمحافظة إب جنوبي غربي اليمن بالدعوة التي وجهها محافظ تعز- نبيل شمسان، لمحافظ محافظة إب وقياداتها بالعودة لممارسة أعمالها من داخل تعز”.

وأكدت قيادة السلطة المحلية في بيان للمحافظ عبدالوهاب الوائلي في الوقت نفسه على دعمها الكامل لدعوة محافظ تعز للتعبئة العامة والنفير العام والوقوف صفاً واحداً لاستكمال تحرير اقليم الجند، واليمن كاملةً من مليشيا الحوثي”.

واكد البيان العزم “على التشاور مع القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئاسة الوزراء ووزير الدفاع ورئاسة هيئة الأركان، لدراسة دعوة محافظ تعز وإمكانية نقل ألوية محور إب إلى تعز، للمضي سوياً في هذه المعركة الوطنية، واستكمال تحرير إقليم الجند، وكل اليمن، من تمر مليشيا الحوثي الارهابية”.

واكدت قيادة محافظة إب” ان ما حصل من تقدم وانتصارات لابطال الجيش الوطني في محافظة تعز ، والصمود الاسطوري في محافظة مأرب ساهم في شحن الروح المعنوية لليمنيين جميعاً، وبشّر بقرب انتهاء الانتفاشة الحوثية”.

ووجهت تحذيرها الشديد الى بعض الشخصيات والمشائخ والقيادات التي قالت:” انها باعت نفسها للشيطان مقابل حفنة من مال ومناصب زائفة، وتعمل ليل نهار كأدوات رخيصة بيد السلالة الكهنوتية الامامية”.

واكدت في تحذيرها حسب البيان:” إننا نحذرهم من ممارساتهم في محاولة التأثير على بعض شباب المحافظة واستغلال الوضع المادي الصعب وانقطاع الرواتب والزج بهم في معارك السلالة الكهنوتية الخاسرة، التي لا تضع للإنسان أي اعتبار ولا ترى في المواطنين سوى أدوات ودروع وعبيد ووقود، وليس في قاموسها أيّ مانع في التضحية بملايين اليمنيين في سبيل بقاء السلالة والخرافة واستمرار المشروع الكهنوتي الفارسي”.

فيما يلي نشوان نيوز ينشر نص بيان السلطة المحلية لمحافظة إب بنقل الألوية إلى تعز:
إلى كل ابناء محافظة اب الابية الثائرة ..
إلى نسل القادة الكبار، رواد الدفاع عن الجمهورية والقيم الوطنية ..
إلى سليل الرجال الابطال، رواد النضال الوطني و الجمهوريون الاوائل القاضي عبد الرحمن الإرياني و القاضي عبد الله الحجري وفيلسوف الثورة الدعيس، و الشيخ نعمان بن قائد راجح والشهيد القائد علي عبدالمغني، و الشهيد جار الله عمر، و المناضل محمد علي الربادي ..
إلى نسل الثوار الميامين الذين رافضوا العبودية و الخنوع للظلم و الاستبداد، أبتداء بالثائر الحر سعيد الفقيه، مرورا بوهج الجمهورية الشهيد نايف الجماعي، و امثالهم المئات من الاحرار الابطال و الجمهورين الذين ضحوا بدمائهم الزكية في سبيل الدفاع عن الوطن و استقلاله و حريته، و كانوا رموزًا للجمهورية والنضال الوطني، و سطروا أروع ملاحم الدفاع عن الجمهورية و قيم الحرية و العدالة و المساواة ..
اليكم ايها الاحرار والحرائر أبناء محافظة إب نتوجه اليكم بهذه الرسالة ..
والتي نشكر لكم جهودكم و نضالكم الكبير و صمودكم العظيم و وتضحياتكم الباسلة و مشاركتكم الفاعلة في مقارعة الانقلاب الحوثي السلالي الصفوي الايراني، و المشاركة الفاعلة في معركة الجمهورية ..
إننا باسمكم و من خلالكم نبارك لأبناء شعبنا اليمني الصامد الانتصارات العظيمة للجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مختلف جبهات الكرامة والعزة ..
إن الصمود الاسطوري لمأرب امام جحافل ايران الفارسية و امواجها البشرية الهائجة المعتدية، و انتصارات تعز الكبيرة، و تحركها الشعبي و نفيرها العام لخطوات كبيرة في طريق التحرر و النصر بإذن الله ..
إن ما حصل من تقدم و انتصارات لابطال الجيش في محافظة تعز، وصمود اسطوري في محافظة مأرب، لساهم في شحن الروح المعنوية لليمنيين جميعًا، وبشّر بقرب انتهاء الانتفاشة الحوثية ..
و لقد تابعنا في قيادة السلطة المحلية بمحافظة إب بكل فخر و اعتزاز الدعوة التي أطلقها محافظ محافظة تعز الأخ الأستاذ نبيل شمسان، للتعبئة العامة والنفير العام لاستكمال تحرير المحافظة واليمن، وكذا دعوته لمحافظ وقيادات محافظ إب بالعودة إلى تعز ..
و في سياق ذلك، فإنني وبإسم السلطة المحلية وجميع أبناء محافظة إب الأحرار نؤكد دعمنا الكامل لدعوة النفير العام والتعبئة العامة التي أعلنها الأخ محافظ تعز، ونعتبرها دعوة عامة وطنية يستوجب علينا جميعًا الالتفاف حولها والمضي صفًا واحدًا للخلاص من مليشيا الموت الحوثية ..
ولا عجب أن تُطلق تعز هذ الدعوة الوطنية في هذه اللحظات الفارقة، فهي قلب اليمن النابض ومنطلق ثوارات التحرير عبر التأريخ، وحاملة لواء المقاومة في وجه التمرد السلالي الايراني الحوثي، و هي بلا شك بوابة النصر الكبير لليمن ..
يا أبناء محافظة اب الاحرار :
إن مما يشعر أبناء اليمن كافة بالفخر، حين يرون وعي أبناء محافظة إب، و انتمائهم الوطني، و عزفهم المشهود عن الاستجابة لدعوات التحشيد الحوثي، ورفضهم للزج بابنائهم في معارك لا ناقة لهم بها و لا جمل، يسعى الحوثي من خلالها لفرض نفسها حاكما الهيا على اليمن ..
إن حالة العزوف المجتمعي التي تشهدها مختلف مديريات محافظة إب لنموذج يقتدى به، و تعبير واضح عن رفض المجتمع للمليشيا الحوثية، و يجدر بنا المقام أن نتوجه بالتحذير الشديد الى بعض الشخصيات و المشائخ و القيادات التي باعت نفسها للشيطان مقابل حفنة من مال و مناصب زائفة و تعمل ليل نهار كأدوات رخيصة بيد السلالة الكهنوتية الامامية ..
إننا نحذرهم من ممارساتهم في محاولة التأثير على بعض شباب المحافظة و استغلال الوضع المادي الصعب و انقطاع الرواتب و الزج بهم في معارك السلالة الكهنوتية الخاسرة، التي لا تضع للإنسان أي اعتبار ولا ترى في المواطنين سوى أدوات ودروع وعبيد ووقود، وليس في قاموسها أيّ مانع في التضحية بملايين اليمنيين في سبيل بقاء السلالة والخرافة واستمرار المشروع الكهنوتي الفارسي ..
و نحذر للمرة الأخيرة كل ضعاف النفوس من مشايخ و عقال و مسئولين و نؤكد لهم أن كل من يثبت تورطه في العمل لحساب المليشيات و يساهم في تضليل شباب المحافظة و تحشيدهم و الزج بهم في محارق الموت المؤكد لارضاء المليشيات، و الدفع بهم لقتال اخوانهم اليمنيين في تعز او مأرب او في ايا من محافظة الجمهورية، نؤكد لهم انهم مرصدون و هم بحكم القانون و الشرع شركاء في جرائم المليشيات الإنقلابية، و يتحملون كاملة المسئولية الجنائية و الأخلاقية ..
يا ابناء اب الاحرار ..
إننا في قيادة السلطة المحلية بمحافظة إب نكرر ترحيبا بالدعوة الأخوية التي وجهها محافظ تعز الأستاذ نبيل شمسان، لمحافظ محافظة إب وقياداتها بشأن العودة لممارسة أعمالنا من داخل تعز.
ونؤكد عزمنا على التشاور مع القائد الأعلى للقوات المسلحة و رئاسة الوزراء وزير الدفاع و رئاسة هيئة الأركان، لدراسة دعوة محافظ تعز وإمكانية نقل ألوية محور إب إلى تعز، للمضي سويا في هذه المعركة الوطنية واستكمال تحرير إقليم الجند، وكل اليمن، من تمرد أسوأ مليشيا عرفها التأريخ اليمني ..
إن محافظة إب كانت حاضرة في المعركة الوطنية منذ الأيام الأولى لاندلاع شرارة المقاومة ضد المليشيا الحوثية، ويواصل أحرار المحافظة تقديم التضحيات الكبيرة في نهم والضالع وتعز ومأرب وغيرها من جبهات القتال، ضد المليشيا الإرهابية والتوسع الإيراني المهدد لليمن والجزيرة العربية برمتها ..
إن تلك التضحيات الجسيمة لأبناء محافظة إب في سبيل الدفاع عن الجمهورية واستعادة الدولة و وأد الانقلاب الحوثي الذي يقوده ضابط الحرس الثوري الإيراني “حسن إيرلو” تستلزم منا مزيدا من التلاحم و الصمود و الاصطفاف الوطني، و اليقين و الثقة بقرب النصر و الخلاص من هذه المليشيات السلالية التي استباحت الدماء و الاموال …
الشفاء للجرحى..
الرحمة والخلود للشهداء ..
النصر للجيش الوطني ..
تحيا الجمهورية اليمنية ..
صادر عن
اللواء الركن عبدالوهاب سيف الوائلي
محافظ محافظة إب
رئيس المجلس المحلي

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية