رحيل مبكر للمخترع اليمني الدكتور خالد نشوان – سيرة ذاتية

رحيل مبكر للمخترع اليمني الدكتور خالد نشوان – سيرة ذاتية
الدكتور خالد نشوان خلال مشاركته في فعالية مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام 2013 (أرشيف)

رحيل مبكر للمخترع اليمني الدكتور خالد نشوان – سيرة ذاتية


أكدت مصادر مقربة من أسرة المخترع اليمني الدكتور خالد نشوان ، أنه توفي اليوم، بوعكة صحية مفاجئة.
وتقدم مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام بالتعازي لأسرة الأكاديمي الراحل، الذي لُقب بفارس المخترعين الدوليين.

وقال الكاتب عادل الأحمدي “باسمي ونيابة عن كل طاقم مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام أتقدم بخالص المواساة لشقيقه الشيخ نشوان عوض نشوان ولأبنائه ولكل آل نشوان في خولان الطيال وكل محبيه في اليمن وخارجه”.

وفيما يلي نشوان نيوز ينشر السيرة الذاتية المقتضبة – خالد نشوان:

المخترع اليمني خالد نشوان في سطور

– ولد المخترع اليمني خالد عوض صالح نشوان، المشهور عالميا باسم “دكتور خالد نشوان”، سنة 1970 في محافظة صنعاء، التي نشأ وأنهى فيها دراسته الثانوية، وقد أهله تفوقه الدراسي للحصول على منحة دراسية لدراسة الطب البشري في المجر.

– بعد حصوله على درجة الدكتوراه من كلية الطب البشري بجامعة “بيتش” العلمية بالمجر، حصل على درجة الماجستير في علوم الإدارة العامة وإدارة المنشآت الصحية من كلية الاقتصاد بذات الجامعة.

– له العديد من الاختراعات العلمية، اثنان منها مسجلان رسميا، وقد حصدت أبحاثه ومخترعاته أكثر من عشرين جائزة دولية، وهو أول عالم من الشرق الأوسط يحصل على ميدالية ماريا كوري العلمية الدولية للعام 2005، التي تعتبر أهم جائزة عالمية بعد جائزة نوبل،

كما حصل على جائزة ملك تايلاند للمخترعين، وجائزة ولقب مخترع العام 2006 في المجر، وكأس الاتحاد الدولي للمخترعين للعام 2006، وجائزة اتحاد المخترعين الألمان، وميدالية الشرف الفرنسية، وجائزة كوريا الجنوبية للمخترعين، وجائزة أفضل اختراع من تايوان، وميدالية “نيكولا تسلا” الذهبية للمخترعين،

بالإضافة إلى العديد من الميداليات الذهبية الدولية للمخترعين في روسيا وسويسرا وماليزيا، كما حصل على جائزة العبقرية الأوروبية، وجائزة الجدارة الرومانية عن اختراعه الأخير.

– عضو بأكاديمية العلوم الطبية المجرية الدولية، ورئيس العلاقات الخارجية لشؤون الشرق الأوسط فيها، وحائز على زمالة الجراحين المجريين، وعضو في منظمة الجراحة بالمناظير، بالإضافة إلى كونه المنسق العام للاتحاد الدولي للمخترعين، ومفوض الشرق الأوسط والعالم العربي، ورئيس اتحاد المخترعين اليمنيين، رئيس مجلس إدارة شركة “تلمد” المحدودة، ومجموعة مراكز نشوان الطبية، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة سبأ من أجل الحضارات والمواهب.

– بالإضافة إلى كونه عالما ومخترعا وطبيبا، يعتبر من الأدباء المجريين المتميزين، والملقب بأمير الأدب المجري، وهو عضو نادي الأدباء المجريين، وعضو فخري في اتحاد المبدعين العرب، وهو يكتب باللغتين العربية والمجرية، ونشرت الصحف المجرية العديد من أعماله الأدبية، ويعتبر أول أجنبي في تاريخ المجر يصدر له ديوان أدبي باللغة المجرية، كما ساهم في تأليف كتاب جامع للأدباء المجريين.

– حصل على جائزة الأدب المجري للعام 2001، على كتابه الأدبي “أتيت من أرض ملكة سبأ”، الذي صدر عن دار “إلكسندرا” الدولية للنشر والتوزيع.

– صدرت له ثمانية كتب باللغة المجرية عن ثمان دول عربية، هي اليمن، والإمارات، والسعودية وتونس، والمغرب، ولبنان، والأردن، وسوريا.

عناوين ذات صلة:

 

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية