مرصد: الحوثيون أغلقوا عشرات القنوات والصحف وحجبوا 200 موقع إخباري

مرصد: الحوثيون أغلقوا عشرات القنوات والصحف وحجبوا 200 موقع إخباري
اليوم العالمي لحرية الصحافة (الأمم المتحدة)

مرصد: الحوثيون أغلقوا عشرات القنوات والصحف وحجبوا 200 موقع إخباري في اليمن منذ انقلابهم 2014


كشف المرصد الإعلامي اليمني عن أن مليشيات الحوثيين ومنذ انقلابها على الدولة واجتياح العاصمة صنعاء في العام 2014، تعرضت للإغلاق أو أُجبرت بصورة غير مباشرة، بالإضافة إلى حجب أكثر من 200 موقع إخباري في اليمن.
واعتبر المرصد في بيان له اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، في اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي تحتفي به الأمم المتحدة والمنظمات المهتمة بحرية الصحافة في 3 مايو من كل عام، أن إن الإجراءات القمعية والتعسفية التي تقوم بها مليشيا الحوثي بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية اليمنية تخالفُ الدستور اليمني، ومنظومة القوانين واللوائح الداخلية التي تؤكد على حرية الرأي والتعبير وحق الحصول على المعلومة.

وأضاف أن الصحافة في اليمن لاتزال تتعرض لسلسلة مستمرة من الانتهاكات القمعية التي ترتكبها مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، والتي اجتاحت العاصمة صنعاء في العام 2014م وحولت المناطق الخاضعة لسيطرتها لما يشبه السجن أو المعتقل الكبير لجميع الصحفيين.

وذكر المرصد في أن أكثر من 329 وسيلة إعلامية كانت تعمل قبل اجتياح مليشيات الحوثيين صنعاء، تم ايقافها ومصادرتها ونهب بعضها بينها 15 قناة تلفزيونية كانت تبث برامجها بكل حرية من العاصمة صنعاء، و23 صحيفة رسمية و47 صحيفة أهلية و21 صحيفة حزبية و6 صحف خاصة بالمجتمع المدني؛ إضافة إلى إيقاف المليشيا لـ13 إذاعة محلية، بينها 6 اذاعات حكومية.

وقال المرصد أن المليشيا الحوثية حجبت أكثر من 200 موقع اخباري يمني إضافة لحجبها غالبية مواقع الصحف والقنوات العربية والدولية ومواقع الصحف السعودية والخليجية مشيرا إلى أن غالبية مراسلي الوكالات الدولية تعرضوا للمضايقات الحوثية واضطر كثير منهم لمغادرة العاصمة صنعاء ولجأ بعضهم للعمل في مهن بعيدة عن العمل الصحفي.

واستعرض المرصد الإعلامي الجرائم والانتهاكات الحوثية بحق الصحفيين اليمنيين التي تنوعت بين القتل والاختطاف والتعذيب وأحكام بالإعدام والتهجير والتشريد والإخفاء القسري واستخدامهم كدروع بشرية والاغتيال بالسم والاستهداف بالقنص والقذائف إضافة إلى عمليات التهديد والتحريض المستمرة وإيقاف رواتبهم وإبعادهم عن وظائفهم.

وأوضح المرصد أن 310 صحفيين تعرضوا للاختطاف والاحتجاز في مختلف المحافظات فيما لايزال عشرة صحفيين في سجون المليشيا الحوثية وترفض الافراج عنهم حتى اليوم.

وطالب المرصد الإعلامي اليمني المنظمات الدولية المعنية بحرية الصحافة، ومنها الاتحاد الدولي للصحفيين، وكذا الأمم المتحدة من خلال مبعوثها الخاص إلى اليمن بتبني ملف الصحفيين اليمنيين، وإدراجه كأحد الملفات الرئيسية في مفاوضات الحل السياسي بين الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية، وضرورة العمل على تكثيف الضغوط الدولية على المليشيا الحوثية للإفراج عن الصحفيين المختطفين في سجونها، وإلغاء أحكام الإعدام التي صدرت بحق 12 صحفي يمني، وكذا مجمل الإجراءات الأخرى، باعتبارها غير قانونية.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية