طالبان تأمر قواتها بدخول كابول وتطمئن.. وأشرف غني يغادر

طالبان تأمر قواتها بدخول كابول وتطمئن.. وأشرف غني يغادر
طالبان ترفع أعلامها في عواصم أقاليم أفغانستان (وكالات - سي إن إن)

طالبان تأمر قواتها بدخول كابول وتطمئن.. وأشرف غني يغادر أفغانستان إلى طاجيكستان


أمرت حركة طالبان رسمياً، قواتها بدخول العاصمة كابول في أفغانستان بعد أن أعلنت أنها لن تدخلها، وبالتزامن مع تأكيدات بمغادرة الرئيس الأفعاني أشرف غني إلى طاجيكستان.
وقال بيان رسمي لحركة طالبان اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، إن التوجيه جاء بعد تقارير تفيد بأن الشرطة في كابول أخلت مواقعها، وهو ما يتطلب دخول قواتها لحمايتها من أعمال النهب.
وأضاف البيان: أمرت الإمارة الإسلامية قواتها بدخول مناطق كابول التي ذهب منها خصومها لمنع أعمال النهب.
وأضافت: يجب ألا يشعر مواطنو كابول بأي خوف من المجاهدين ، ستدخل قواتنا مدينة كابول بسهولة شديدة.
وطمأنت الحركة، جميع العسكريين ورجال الأمن وغيرهم، بأنهم لن يتعرضوا للملاحقة، ولن يسمح لأفراد الحركة دخول منازلهم أو مضايقتهم.
جاء ذلك، فيما أكد نائب الرئيس السابق عبدالله عبدالله في مقطع مصور نشره عبر فيسبوك أن الرئيس الأفغاني أشرف غني غادر أفغانستان.

وكانت وسائل إعلام أفغانية أكدت في وقت سابق اليوم الأحد، بأن الرئيس غادر البلاد برفقة مستشار الأمن الوطني إلى طاجيكستان.

في المقابل، قال مسؤول كبير في الداخلية الأفغانية إن معلومة مغادرة الرئيس صحيحة، فيما شددت الرئاسة الأفغانية أنه لا يمكن الإفصاح عن تحركاته لأسباب أمنية، وفقاً لقناة العربية.

من جهتها، أفادت وكالة سبوتنيك الروسية بأن الرئيس الأفغاني وافق على الاستقالة. وكانت مصادر “العربية” قد تحدثت في وقت سابق عن ورود أنباء عن تخلي غني عن السلطة وتشكيل حكومة مؤقتة.

وقبل ذلك أفادت شبكة (سي إن إن) نقلا عن مصدر بالقصر الرئاسي في أفغانستان بوصول ثمانية أو تسعة ممثلين عن طالبان من قطر وموجودون حاليا داخل القصر بينهم شقيق نائب زعيم الحركة.

وقال المصدر إن من بين الممثلين أنس حقاني شقيق نائب زعيم طالبان سراج الدين حقاني. وذكرت الشبكة نقلا عن مصدر بمطار حامد كرزاي الدولي أن عددا من المسؤولين الأفغان رفيعي المستوى بينهم بعض مستشاري الرئيس أشرف غني وصلوا إلى صالة كبار الشخصيات بانتظار مغادرة البلاد.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية