وزير الإعلام: حزب المؤتمر تجربة رائدة وعلى قيادته نبذ الفرقة

وزير الإعلام: حزب المؤتمر تجربة رائدة وعلى قيادته نبذ الفرقة
وزير الإعلام في اليمن معمر الإرياني (ارشيف)

وزير الإعلام في اليمن معمر الإرياني: حزب المؤتمر الشعبي العام تجربة رائدة وعلى قيادته نبذ الفرقة


قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة في اليمن معمر الإرياني، إن حزب المؤتمر الشعبي العام في الذكرى الـ39 لتأسيسه، بما هو تجربة رائدة وصاحب رصيد كبير من المنجزات على مختلف الصعد، يواجه كما هو البلاد، تحديات ومخاطر، تهدد المكتسبات التي حققها اليمنيون، داعياً قياداته إلى العمل على نبذ الفرقة وتوحيد الحزب.
وكتب الإرياني في تغريدات بالتزامن مع حملة لإحياء ذكرى تأسيس المؤتمر تحت هاتشاج #المؤتمر_مستقبل_وطن “تحل علينا الذكرى 39 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام في 24 من أغسطس 1982، وبلادنا وشعبنا وتنظيمنا الرائد يواجهون جملة من التحديات والمخاطر التي تستهدف كينونة البلد وهويته وحاضره ومستقبله، والمكتسبات الوطنية التي حققها اليمنيون بنضالاتهم وتضحياتهم الجسيمة خلال العقود الماضية”.
وأضاف “اثبتت الاحداث والتجارب ان المؤتمر الشعبي العام احد ابرز الاحزاب الفاعلة في الساحة الوطنية، وصاحب رصيد كبير من الانجازات على مختلف الصعد، وبوسطيته واعتداله وتجربته الرائدة في ادارة الدولة وتطبيق مبدأ الشراكة وعدم الاقصاء، مثل عامل توزان واستقرار في المشهد السياسي اليمني”.
وقال “التحق المؤتمر بمسيرة النضال وحدد موقفه الرافض للمشروع التوسعي الإيراني والانقلاب الحوثي بوضوح، انتصارا لمبادئه واهدافه ورصيده النضالي وارثه الوطني، والتحم في انتفاضة ديسمبر التي استشهد فيها الزعيم علي عبدالله صالح،والامين عارف الزوكا بمعركة بلادنا وشعبنا للخلاص من مليشيا الحوثي”.
وأشار الوزير اليمني إلى مليشيا الحوثي تفرض “جملة من الضغوط والابتزاز على قيادات المؤتمر في العاصمة المختطفة #صنعاء، في محاولة لتدجينها واخضاعها لاجندتها الانقلابية وخدمة المشروع التوسعي الإيراني، وإضفاء صبغة تعددية، والتسويق لاكذوبة اشراكها في إدارة مناطق سيطرتها، بينما هي واقعة تحت الإقامة الجبرية”.
وأشاد بجهود الرئيس “عبدربه منصور هادي رئيس الجمهوريةرئيس المؤتمر الشعبي العام للم شمل المؤتمر،وحرصه على منع تمزيقه،وتوحيد صفوفه للنهوض بمسئولياته إلى جانب القوى الوطنية،ونؤكد ضرورة الاستفادة من خبرات كوادر المؤتمر،واشراك المزيد منهم على طريق استعادةالدولة”.

ودعا الإرياني “قيادات المؤتمر للنهوض بمسئولياتهم الوطنية والتاريخية في هذه المرحلة الخطيرة،وتغليب صوت الحكمة والعقل، وتلبية تطلعات ودعوات قواعد المؤتمر وكافة اليمنيين الذين يتجرعون الويلات جراء الظروف السياسية والاقتصادية والانسانية التي خلفها الانقلاب، والمضي في خطوات عملية لتوحيد المؤتمر.
وأضاف: نؤكد أن “مؤتمر شعبي عام” موحد وفاعل وقوي وشريك حقيقي احد اهم ركائز المصالحة الوطنية الشاملة بين كافة القوى السياسية، ومدخل رئيس لهزيمة المشروع التوسعي الإيراني واداته الحوثية، ونشدد على ان لا مجال الا لوحدة الصف المؤتمري والشراكة الوطنية في هذه المرحلة المفصلية من تاريخ اليمن.
وختم: ننتهز هذه الذكرى لنوجه التحية والتقدير لكوادر وأنصار المؤتمر في الداخل والخارج، ونحيي صمودهم ونضالاتهم في معركة الخلاص من مليشيا الحوثي، ونحثهم على مزيد من الاصطفاف والعمل لخدمة الوطن والتصدي للمخططات التي تحاول تمزيق الصف الوطني المواجه للمليشيا والانصراف عن معركتنا الحقيقية.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية