رئيس الحكومة اليمنية للمبعوث الأممي: إيران تبتز العالم والحوثي أداتها

رئيس الحكومة اليمنية للمبعوث الأممي: إيران تبتز العالم والحوثي أداتها
رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك يستقبل المبعوث الأممي غروندبرغ في عدن (إعلام البعثة)

رئيس الحكومة اليمنية للمبعوث الأممي بلقاء عدن: إيران تبتز العالم وتستهدف أمنطة والخليج والحوثي أداتها


قال رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك اليوم، إن السلام في اليمن لن يتحقق في ظل إصرار إيران عبر أدواتها الممثلة بميليشيات الحوثي على ابتزاز العالم واستهداف أمن المنطقة العربية والخليج والملاحة الدولية.
جاء ذلك، خلال لقاءً عقده مع المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ في أول زيارة له إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، حيث اطلع الأول على رؤية الأخير لإحلال السلام والتزامه بالعمل بشكل وثيق مع الأطراف سعيًا نحو تسوية سياسية شاملة.

وأشار رئيس الحكومة ان مليشيا الحوثي غير جادة في السلام، ومستمرة في التصعيد العسكري واستهداف المدنيين والنازحين وارتكاب المجازر واخرها ما حدث من مجزرة بشعة في مارب باستهداف حي سكني بثلاثة صواريخ باليستية نجم عنها استشهاد واصابة عشرات المدنيين غالبيتهم من النساء والأطفال..

ولفت الى ان طريق السلام في اليمن واضح من خلال تطبيق مرجعيات الحل السياسي الثلاث المتوافق عليها، والتي من شانها ضمان حل عادل وشامل لا يؤسس او يمهد لصراعات جديدة، وذلك ليس محل خلاف باعتباره يعكس الارادة الشعبية اليمنية ويحترم هيبة القرارات الدولية الملزمة.

وقال ” لن يتحقق السلام في اليمن طالما وايران مصرة على سلوكها العدواني والابتزازي ضد العالم عبر ادواتها التخريبية ممثلة في مليشيا الحوثي، التي تستخدمها لخدمة مشروعها الخطير الذي يستهدف امن واستقرار دول الخليج والمنطقة العربية والملاحة الدولية في البحر الاحمر ومضيق باب المندب”.

وأعرب عبدالملك عن تطلعه من المبعوث الاممي الى إيجاد مقاربة مختلفة للتعاطي مع الشروط الموضوعية الواجب توافرها لتحقيق السلام وفق خطة شاملة تعالج جوهر الصراع، وتحديد الطرف المعرقل بوضوح ودون مواربة..

وأكد ستمرار دعم الحكومة الشرعية بتوجيهات رئيس الجمهورية لاي حل سياسي لرفع معاناة اليمنيين، وتعاملها الإيجابي مع كل الجهود الاقليمية والدولية.

وقال “اليمنيون دائماً ما يقارنون بين المواقف الدولية من الحديدة مع ما يحصل من مأرب، في الحديدة كان التحرك جمعي والضغوط كبيرة، اما في مأرب لا نرى الا بيانات فردية، وهذا يفقدهم الثقة بمسار السلام”.

وتطرق رئيس الوزراء الى جهود الحكومة للتعامل مع التحديات القائمة التي افرزتها الحرب الحوثية المستمرة على الشعب اليمني وما خلفته من كارثة على المستوى الاقتصادي والإنساني، والدعم الاممي والدولي المطلوب في هذه المرحلة للمساهمة في تخفيف معاناة اليمنيين.

وأشار الى الخطوات الجارية لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض برعاية ومتابعة من المملكة العربية السعودية، راعية الاتفاق.

ولفت الى “ان البيانات والتحذيرات الدولية حول مؤشرات المجاعة مقلقة، وهي حقيقية فالمدخل للتعامل مع الازمة الإنسانية هو بمعالجة الوضع الاقتصادي، ونعتمد على صوتكم الى جانب الحكومة لحشد الدعم الإقليمي والدولي”.

بدوره عبر المبعوث الاممي عن سعادته بلقاء رئيس الوزراء في العاصمة المؤقتة عدن، وما يمثله تواجد الحكومة في عدن من أهمية للقيام بواجباتها.. لافتاً الى ان العودة الى استكمال تنفيذ اتفاق الرياض مهم ومحوري، ومعالجة الوضع الاقتصادي المقلق ودعم الحكومة في هذا الجانب.

واحاط غروندبرغ رئيس الوزراء بنتائج زياراته ولقاءاته في الرياض وعمان، وتركيزه القائم على إيقاف العنف ومناقشة مسار اتفاق سلام شامل.. مشدداً على أهمية ان يكون ذلك هدف رئيسي وعاجل لدى جميع الفاعلين المعنيين..لافتاً الى حرصه على قيادة عملية شاملة للسلام يشارك فيها بفاعلية الشباب والمرأة.

وتناول اللقاء، التحديات الاقتصادية والمعاناة الإنسانية القائمة في اليمن، والدور المعول على الأمم المتحدة في المساهمة بشكل فاعل في دعم جهود الحكومة اليمنية، للقيام بواجباتها والتزاماتها في تخفيف معاناة المواطنين، وفي مقدمتها حشد الدعم الاقتصادي وتقوية مؤسسات الدولة، ودعم المسار التنموي.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية