الزبيدي في استقبال غروندبرغ: حريصون على إنجاح السلام

الزبيدي في استقبال غروندبرغ: حريصون على إنجاح السلام
المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي خلال لقاء المبعوث الأممي غروندبرغ في عدن (إعلام المجلس)

رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي في استقبال المبعوث الأممي غروندبرغ: حريصون على إنجاح السلام


شدد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن عيدروس الزبيدي اليوم، أن المجلس حريص على إنجاح جهود السلام التي يقودها المبعوث الدولي هانس غروندبرغ، منوهاً إلى ان تصعيد ميلشيات الحوثي يضاعف الأزمة في البلاد.
جاء ذلك، خلال لقاء جمع الرجلين، مع بدء المبعوث الأممي زيارة إلى عدن، التقى فيها رئيس الحكومة معين عبدالملك وقيادة المجلس الانتقالي.
وحسب بيان صادر عن الانتقالي اطلع نشوان نيوز على نسخة، فقد أكد الزبيدي لمبعوث الأمم المتحدة تقديم كافة التسهيلات له خلال زيارته إلى عدن، وأن المجلس حريص على إنجاح جهود السلام في البلاد.
وقدم الزبيدي شرحاً مفصلاً حول الوضع الاقتصادي والإنساني الصعب في البلاد، والجهود التي يبذلها المجلس تجاه معالجة هذا الوضع ومواجهته، مؤكداً على إن المجلس حريص على دعم العمل الحكومي لتحسين الأوضاع، وانه يشارك في الحكومة بهدف تأمين مصالح الشعب.
وتحدث عن الجهود والتسهيلات التي قدمها المجلس الانتقالي لتيسير وصول الحكومة وممارستها لمهامها، بما في ذلك تفعيل مؤسسات الدولة، وتقديم الخدمات العامة، وضرورة انتشال الوضع الاقتصادي والإنساني كأولوية قصوى.
وأكد دعم المجلس جهود المبعوث الخاص للأمين العام في كل الخطوات التي من شأنها الوصول إلى بدء عملية سياسية شاملة، مشيراً إلى إن اتفاق الرياض يمثل محطة مهمة على طريق ارساء دعائم العملية السياسية وإحلال السلام في الجنوب واليمن.
وأضاف: حتى يتم تحقيق ذلك بشكل عملي، فإنه لا بد من تشكيل الوفد التفاوضي المشترك للعملية السياسية الشاملة، مشدداً على إن مشاركة المجلس الانتقالي في عملية السلام أساسية ولا يمكن تجاوز المجلس بكل الأحوال، وهذه المشاركة لا بد ان تشمل حضور المجلس في كافة مراحل العملية السياسية كطرف رئيسي.
كما أشار الرئيس إلى موقف المجلس الداعم لوقف إطلاق النار، وضرورة ان توافق جميع الأطراف على ذلك دون اشتراطات، بالإضافة إلى حاجة المجتمع الدولي لمنح المبعوث الخاص تفويض حقيقي يعكس واقع الأطراف على الأرض، ومسببات وجذور الصـراع، والقضايا الوطنية وفي طليعتها قضية شعب الجنوب التي يمثلها المجلس الانتقالي.
وقال إن التصعيد العسكري لميليشيات الحوثي سيعقد فرص الحل السياسي والاستقرار، وسيضاعف الأزمة الإنسانية الصعبة والوضع الاقتصادي المتدهور، مضيفاً أن ميليشيات الحوثي تسير في نهج عدواني خطير يستوجب مواجهته وردعه، مؤكداً أن المجلس سيدافع عن الجنوب من هذه التهديدات والاعتداءات وإنه لن يسمح ببقائه في مديريات بيحان.
من جانبه، أكد مبعوث الأمين العام سعادة هانز غروندبيرغ على ضرورة مشاركة المجلس الانتقالي في العملية السياسية الشاملة من خلال الترتيبات المتفق عليها، مؤكداً على أهمية وسرعة تشكيل الوفد التفاوضي المشترك، وفقاً لإعلام المجلس.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية