معين عبدالملك: نبني على الشق الإيجابي لاستكمال اتفاق الرياض

معين عبدالملك: نبني على الشق الإيجابي لاستكمال اتفاق الرياض
رئيس الحكومة معين عبدالملك في حوار حول تطورات اليمن (سكاي نيوز)

رئيس الخكومة في اليمن معين عبدالملك: نبني على الشق الإيجابي لاستكمال اتفاق الرياض ومأرب مصيرية لليمن والمنطقة


أكد رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك، أن الحكومة ومن خلال تواجدها على الأرض،  تواجه التحديات على تعقيداتها، مشدداً على أن معركة مأرب ليست مصيرية لليمن فحسب بل للمنطقة في ظل سعي إيران إلى استكمال السيطرة في البلاد.
وأشار عبدالملك في مقابلة مع قناة سكاي نيوز عربية يعيد نشوان نيوز نشرها إلى أن الأزمة نتيجة تراكمات منذ سنوات، وليست وليدة اللحظة، منذ تدشين ميلشيات الحوثي حربها، منذ سبع سنوات.
وجدد التأكيد على أن معركة مأرب مصيرية لليمن واليمنيين، كما هي للمنطقة. وقال إن الوضع أمام مرحلة فاصلة، إما يسقط اليمن بأيدي إيران أو يتم استعادته.
وقال إن من المهم الاعتقاد أن الحوثيين يسعون إلى تحسين الموقف التفاوضي من خلال التصعيد العسكري، مؤكداً أن الحوثيين لا يسعون إلا إلى السيطرة بشكل كامل، وفقاً لمخطط تدعمه إيران. وأنهم لن يذهبوا المفاوضات، إلا إذا تعرضوا للانكسار.
وتحدث رئيس الحكومة عن ملابسات عودته، مشيراً إلى أن الوضع هو أبرز معطى لعودتها، منوهاً إلى أن هناك فرصة لترتيب الوضع من الداخل، على الرغم من الأحداث الأمنية.
ودعا القوى السياسية المشاركة في الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها، منوها إلى أن العودة تأتي في إطار تفاهمات استكمال تنفيذ اتفاق الرياض.
وبشأن المصالحة، أوضح أن بناء مصالحات حقيقية يتطلب تجاوز الأطر الضيقة بالنسبة للأطراف اليمنية، مؤكداً أن الحكومة موحدة تتخذ قراراتها بالإجماع وهو ما يمكن البناء عليه.
وحول العراقيل أمام اتفاق الرياض، أكد رئيس الوزراء أن الوضع لا يتطلب القول إن طرفا ما يعرقل تنفيذ الاتفاق، بقدر ما أن الرهان على المرحلة المقبلة.
وقال: المواطنون ليسوا بحاجة للاستماع لجدل بيزنطي حول الخلافات. مشدداً على أهمية أخذ الشق الإيجابي والبناء عليه.
وتحدث عما تم تنفيذه من الاتفاق، وأقر بأنها كانت بطيئة ومنها تشكيل الحكومة وتسمية محافظ عدن أحمد لملس. كما أشار إلى أن عودة الحكومة أوقفت التصعيد.